جيش الرب الأوغندي يعلق ليومين مشاركته بمحادثات جوبا   
الأربعاء 1427/7/21 هـ - الموافق 16/8/2006 م (آخر تحديث) الساعة 0:21 (مكة المكرمة)، 21:21 (غرينتش)
نائب الرئيس السوداني سلفاكير أثناء افتتاح محادثات جوبا الشهر الماضي (الفرنسية-أرشيف)

علق جيش الرب الأوغندي المتمرد ليومين مشاركته في محادثات جوبا مع الحكومة الأوغندية لإعلان فترة حداد على الرجل الثالث في قيادته راسكا لوكويا الذي قالت كمبالا إنها قتلته السبت الماضي.
 
وكان لوكويا أحد قادة جيش الرب الخمسة المطلوبين لدى المحكمة الجنائية الدولية في لاهاي بتهم ارتكاب جرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية.
 
ورغم مقتله أكد وفد المتمردين إلى محادثات جوبا أنه ملتزم باتفاق سلام تتوسط له منذ الشهر الماضي حكومة جنوب السودان باعتباره جزءا من الصراع يدور على أراضيها.
 
وشهدت المحادثات إرجاءات عديدة بسبب إصرار جيش الرب على أن تعلن أوغندا وقفا لإطلاق النار كما فعل هو, وهو ما ترفضه كمبالا مصرة على توقيع اتفاق سلام شامل أولا.
 
طمأنة أممية
والتقى خبراء أمميون بوفد الحكومة الأوغندية لدراسة تفاصيل وقف إطلاق نار محتمل, بعد دعوة وجهتها الأخيرة إلى أطراف دولية للإشراف على الهدنة إن تم توقيعها, لكن وفد جيش الرب رفض الدعوة.
 
ولم يحضر أي من قادة الجيش الخمسة محادثات جوبا خشية اعتقالهم, وهو ما قالت القوات الأممية العاملة في جنوب السودان إنها لا تنوي القيام به.

وقال منسق المنطقة الجنوبية للبعثة الأممية في السودان جيمس إليري إن القوة الدولية تعلم أن واجبها اعتقال زعيم المتمردين جوزيف كوني ونائبه فينسنت أوتي وفق التزاماتها حيال المحكمة الجنائية.
 
لكن المتحدث الأممي قال إن ذلك لن يحدث لعدم وجود تفويض, مشددا على أن نجاح المفاوضات يتطلب مشاركة الزعامة الأوغندية وقياديي جيش الرب.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة