الرئيس البوليفي يضرب عن الطعام بسبب قانون الانتخابات   
الجمعة 1430/4/14 هـ - الموافق 10/4/2009 م (آخر تحديث) الساعة 8:38 (مكة المكرمة)، 5:38 (غرينتش)
الرئيس البوليفي إيفو موراليس (رويترز-أرشيف)

بدأ الرئيس البوليفي إيفو موراليس إضرابا عن الطعام الخميس لمطالبة الكونغرس بالموافقة على قانون انتخابات يسهل عليه السيطرة على المجلس التشريعي في الانتخابات العامة في ديسمبر/ كانون الأول المقبل.
 
وقال موراليس للصحفين في القصر الرئاسي في العاصمة لاباز إنه لم يكن أمامه من اختيار سوى اتخاذ هذه الخطوة  بسبب ما وصفه بإهمال يواجهه من قبل "حفنة" من النواب الليبراليين الذين لا يريدون الموافقة على قانون يضمن
تنفيذ الدستور.
 
وتصاعدت التوترات الأسبوع الماضي عندما اصطدم أعضاء من حزب الحركة نحو الاشتراكية الحاكم مع المعارضة بشأن القانون الذي يمكن أن يساعد الرئيس على تخصيص مقاعد أكثر في الكونغرس للمناطق الريفية الأكثر فقرا.
 
ويسيطر حلفاء موراليس على مجلس النواب بينما تشكل المعارضة الأغلبية في مجلس الشيوخ ما يسمح لخصوم الرئيس بالوقوف ضد مشروعه الإصلاحي للانتخابات.
 
وكان قد تم إقرار دستور جديد للبلاد بغالبية أكثر من 60% من الأصوات في نهاية يناير/ كانون الثاني الماضي يرمي إلى منح سلطات أوسع وحقوقا أكثر للسكان الأصليين الذين يشكلون الغالبية في البلاد. وموراليس هو أول رئيس
لبوليفيا من السكان الأصليين.
 
ويدعو الدستور الجديد الكونغرس للموافقة على قانون انتخابي يحدد يوم السادس من ديسمبر/ كانون الأول موعدا للانتخابات العامة.
 
وترفض المعارضة القانون لأنه يمنح 14 مقعدا لجماعات أقلية من السكان الأصليين، وهو ما يرقى في رأي المعارضة إلى منح هذه المقاعد لموراليس نفسه نظرا لدفاعه عن حقوق السكان الأصليين.
 
كما يريد خصوم موراليس وضع جداول جديدة بأسماء الناخبين قبل الانتخابات ويقولون إن التعداد الرسمي الحالي للسكان لا يمكن الاعتماد عليه.
 
بينما تقول محكمة الانتخابات الوطنية في بوليفيا إن إعداد جداول جديدة يستغرق تسعة أشهر على الأقل ما يستلزم تأجيل موعد الانتخابات المقررة في ديسمبر/ كانون الأول.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة