حداد رياضي بالعراق بعد العثور على جثث فريق التايكوندو   
السبت 1428/6/1 هـ - الموافق 16/6/2007 م (آخر تحديث) الساعة 17:06 (مكة المكرمة)، 14:06 (غرينتش)
أب مكلوم يحمل صورة ابنه أحد أفراد الفريق (الفرنسية)

أعلنت اللجنة الأولمبية العراقية اليوم السبت تعليق أنشطتها المختلفة مدة ثلاثة أيام حدادا على مقتل لاعبي فريق التايكوندو الثلاثة عشر الذين عثر على جثامينهم الجمعة بعد اختطافهم منذ أكثر من عام.
 
وعبر رئيس اللجنة بالوكالة بشار مصطفى عن عميق الأسف والحزن لهذا الحادث، متقدما إلى عوائل اللاعبين بالمواساة ومعتبرا رحيلهم" شاهدا على الثمن الغالي الذي يدفعه الرياضيون في ظل موجة العنف".

وكان ضابط عراقي أعلن مساء الجمعة العثور على جثث أعضاء فريق التايكوندو الذي خطفه مسلحون مجهولون على الطريق الدولي قرب الرمادي أثناء عودتهم من معسكر تدريبي بالعاصمة الأردنية عمان.
  
وأوضح مسؤول الأمن في محافظة الأنبار العقيد طارق الدليمي أن "قوة من حماية  الطرق الخارجية عثرت على 13 جثة متفسخة ومتحللة تعود للفريق الذي خطف يوم 17 مايو/ أيار 2006.
 
ولم تكشف السلطات الأمنية العراقية حتى الآن، النقاب عن الجهة التي قامت بعملية الخطف أو الأسباب الكامنة وراءها.
 
من جهة أخرى تجمع أهالي الضحايا في مستشفى بمدينة الصدر بالعاصمة بغداد اليوم وهم ينتحبون، في حين أكد مسؤولو المستشفى أن جميع اللاعبين قتلوا -فيما يبدو- رميا بالرصاص.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة