التحقيق مع أولمرت مجددا في قضايا فساد   
الجمعة 1429/4/27 هـ - الموافق 2/5/2008 م (آخر تحديث) الساعة 2:52 (مكة المكرمة)، 23:52 (غرينتش)
أولمرت سيستقيل من منصبه في حالة الإدانة رسميا (الفرنسية-أرشيف)
تحقق الشرطة الإسرائيلية مجددا اليوم الجمعة مع رئيس الوزراء إيهود أولمرت للاشتباه في تورطه في قضايا فساد.

ولم يحدد مكتب أولمرت القضية التي سيتم استدعاء رئيس الحكومة الإسرائيلية بصددها, حيث إنه يواجه عدة تهم بالفساد في قضايا مختلفة دون أن تثبت إدانته حتى الآن.

وأوضح مارك ريغيف المتحدث باسم رئيس الوزراء أن الاستجواب سيتم في مقر إقامة أولمرت في القدس, قائلا إن أولمرت "سيجيب كما فعل دائما، على كافة أسئلة المحققين".

وطبقا للقناة الثانية الإسرائيلية فإن أولمرت سيتم استجوابه من قبل شرطة تابعين للقسم المركزي لمكافحة الاحتيال، بوصفه مشتبها فيه في قضايا فساد. وأوضحت القناة أن المدعي الإسرائيلي مناحيم مزوز طلب من الشرطة استجواب أولمرت "في غضون 48 ساعة".

يشار إلى أن الشرطة استدعت أولمرت للتحقيق عدة مرات مؤخرا للتحقيق في ثلاث قضايا فساد. ففي نوفمبر/تشرين الثاني الماضي قام محققون بعملية أمنية واسعة لحجز وثائق في 20 مؤسسة عامة ووزارة.

كما أمر المدعي العام الإسرائيلي بفتح تحقيق ضد أولمرت في 16 يناير/كانون الثاني 2007 للاشتباه فيه في قضية فساد تتعلق بمصرف لومي الإسرائيلي. وتم استجوابه لعدة ساعات في إطار هذه القضية في أكتوبر تشرين الأول. وهناك تحقيقان آخران يتعلقان بعمليات عقارية وتعيينات سياسية.

يشار أيضا إلى أنه يتعين على أولمرت الاستقالة في حالة ثبوت إدانته, فيما يتوقع مراقبون عدم صدور قرار بشأن اتهام رسمي بذلك قبل عدة شهور.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة