ندوتان على هامش مهرجان الجزيرة   
الثلاثاء 1431/5/6 هـ - الموافق 20/4/2010 م (آخر تحديث) الساعة 17:12 (مكة المكرمة)، 14:12 (غرينتش)

جانب من الندوة التي شارك فيها الفنان السوري دريد لحام (الجزيرة- نت)

سيد أحمد زروق وحسن آل ثاني-الدوحة

احتضن المركز الإعلامي بفندق شيراتون الدوحة اليوم الثلاثاء ندوتين ثقافيتين على هامش مهرجان الجزيرة الدولي للأفلام الوثائقية في يومه الثاني، كما احتضن توقيع كتاب "الفيلم الوثائقي قضايا وإشكالات" بالمكان المخصص للجزيرة الوثائقية.

وتناولت إحدى الندوتين موضوع الفن باعتباره رسالة للشعوب, والأخرى عن الفيلم التسجيلي الذي يكتب التاريخ بعيدا عن أيدي الحكومات التي تكتب منه ما يناسبها وتلغي ما لا يناسبها.

وكانت الندوة الأولى مع الفنان المصري محمد صبحي والثانية مع الفنان السوري دريد لحام, عرضا فيهما أفكارهما عن الفن والفيلم التسجيلي والفكاهة.

وقال محمد صبحي إن الفن بالنسبة له مرآة للواقع وسلاح ذو حدين، إما أن يهدم أو يبني.

وأكد عدم وجود تعارض بين الفكاهة ومخاطبة العقل, مستهجنا كون الأفلام في الوقت الحالي تهتم بالمادة ولا تحمل قضية أو مضمونا بل تركز على المكسب والمغرم.

وشدد على أن الفن بما فيه من موسيقى وسينما ومسرح مترابط دائما في حالة الارتقاء وفي حالة الهبوط كذلك.

محمد صبحي: الفن مرآة للواقع وسلاح ذو حدين إما أن يهدم أو يبني (الجزيرة نت)
وأضاف أن عقل المتلقي هو الهدف الأول للفن, وأن من الجيد أن يضحك المشاهد شريطة ألا يكون ذلك من أجل السخرية فقط, بل أن يبدأ المتلقي "بالاستماع ثم التفكير ثم الضحك".

أما الفنان السوري دريد لحام فأكد بأسلوبه الساخر أن أهمية الأفلام التسجيلية تكمن في كونها تكتب التاريخ بالصورة والصوت في الوقت الذي كانت فيه كتابة التاريخ منحصرة في يد "الحكومات التي تكتب مادته حسب رغبتها وتحجب منه ما تشاء"، على حد تعبيره.

وستعقد كذلك مساء هذا اليوم ندوة عن الأفلام التسجيلية وتحقيق ثقافة حقوق الإنسان, تليها ندوة أخرى عن بدايات السينما التسجيلية السوفياتية.

معرض كتاب
وقد شهد المكان المخصص للجزيرة الوثائقية توقيع كتاب "الفيلم الوثائقي قضايا وإشكالات"، وحضر التوقيع كل من مدير شبكة الجزيرة وضاح خنفر ومدير الجزيرة الوثائقية أحمد محفوظ.

وعقد أحمد محفوظ مؤتمرا صحفيا بعد حفل التوقيع تحدث فيه عن الكتاب وأبرز العلاقة المميزة بين القناة الوثائقية ومهرجان الجزيرة للأفلام الوثائقية.

جاء ذلك في إطار معرض للكتاب يصاحب السوق، وتشارك فيه قطر ومصر ولبنان، في حين تشارك فلسطين بجناح خاص لاتحاد المرأة للعمل الاجتماعي من رام الله تعرض فيه منتجات صنعت بأيدي أمهات وأخوات الشهداء.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة