غدا انتخابات إيطاليا لاختيار الحكومة التاسعة والخمسين   
السبت 1422/2/19 هـ - الموافق 12/5/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

سلفيو برلوسكوني
خلد السياسيون الإيطاليون اليوم إلى الراحة في انتظار ما ستسفر عنه الانتخابات التي ستجرى يوم غد الأحد لاختيار الحكومة التاسعة والخمسين منذ الحرب العالمية الثانية بعد حملة سادها التوتر. وقد شبه زعيم يمين الوسط سلفيو برلوسكوني نفسه بالجنرال الفرنسي نابليون بونابرت في إشارة إلى نيته القيام بثورة تقوم بتعديل كل القوانين في البلاد.

وتتركز المنافسة في هذه الانتخابات بين مرشح يمين الوسط وإمبراطورالإعلام في إيطاليا سيلفيو برلوسكوني ومرشح يسار الوسط عمدة روما السابق فرانشيسكو روتلي.

ودعا كل المرشحين الناخبين المترددين إلى حسم أمرهم والذهاب للتصويت في أشد تنافس منذ سنوات.

وظهر روتلي في التلفزيون الحكومي في الوقت الذي ظهر فيه برلوسكوني في واحدة من محطاته الثلاث التي يملكها. ووجه مرشح يسار الوسط ثلاث أسئلة إلى برلوسكوني كان قد تعهد بتوجيهها إليه قبل إجراء التصويت.

وتركز سؤالان منهما على الخطط الخاصة بنظام الضرائب والتقاعد وكيفية تمويلها والسبب الذي يجعل الفقراء أكثر معاناة. ولكن السؤال الثالث كان عن حليف برلوسكوني أمبرتو بوسي.

وكان بوسي وهو زعيم رابطة الشمال قد أثار قلقا دوليا من جراء آرائه الصريحة التي تناهض الهجرة إلى الحد الذي وصفه وزير الخارجية البلجيكي لويس مايكل بأنه يميني متطرف يبيع السياسات الفاشية.

وكان بوسي قد حذر في آخر تجمع انتخابي له الإيطاليين من أن تصويتهم ليسار الوسط يعني التخلي عن السيادة الوطنية الإيطالية لصالح طبقة الفنيين في الاتحاد الأوروبي.


تدور شكوك حول التعارض الممكن بين القوة السياسية التي سيتمتع بها برلوسكوني في حال انتخابه ومصالحه التجارية التي تمتد من قطاع البنوك إلى التلفزيون والتي حققت له ثروة تقدر بـ11 مليار دولار

وسبق لبوسي أن قام بسحب تأييده للحكومة التي كان يقودها برلوسكوني عام 1994 مما أدى إلى إسقاطها بعد سبعة أشهر وهو الأمر الذي دعا السياسيين إلى توقع عودته لفعل الشيء نفسه من جديد.

وتدور شكوك أيضا حول التعارض الممكن بين القوة السياسية التي سيتمتع بها برلوسكوني في حال انتخابه ومصالحه التجارية التي تمتد من قطاع البنوك إلى التلفزيون والتي حققت له ثروة تقدر بـ11 مليار دولار.

وقال برلوسكوني إنه يريد تعديل كل القوانين المتعارضة والتي تعيق أي مبادرة، وشبه نفسه في ذلك بنابليون. وفي استطلاع للرأي أجري مؤخرا شبهه الناخبون بالإمبراطور الفرنسي لأنه "قصير لا ينام أبدا ويعمل بشكل دائم".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة