مسؤول أميركي رفيع يصل ليبيا   
الثلاثاء 1425/2/2 هـ - الموافق 23/3/2004 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

زيارة بيرنز لليبيا هي الأولى لمسؤول أميركي رفيع منذ 30 عاما (أرشيف- الفرنسية)
وصل مساعد وزير الخارجية الأميركي وليام بيرنز إلى ليبيا اليوم في زيارة هي الأولى التي يقوم بها مسؤول بهذا المستوى في الإدارة الأميركية لطرابلس منذ أكثر من 30 عاما.

ولم يدل بيرنز بأي تصريحات للصحفيين لدى وصوله إلى مطار طرابلس ونقلته سيارة بسرعة إلى مقر إقامته بأحد فنادق العاصمة، كما لم تجر له مراسم استقبال رسمية وكان في استقباله رئيس الوزراء الليبي السابق عبد العاطي العبيدي.

ومن المتوقع أن يعقد المسؤول الأميركي في وقت لاحق لقاء مع وزير الخارجية الليبي عبد الرحمن شلقم، كما ينتظر أن يجري كذلك مباحثات مع الزعيم الليبي معمر القذافي خلال زيارته القصيرة، إلا أن مصادر حكومية لم تحدد موعدا للاجتماع.

وتمثل زيارة بيرنز وزيارة أخرى مرتقبة من المزمع أن يقوم بها رئيس الوزراء البريطاني توني بلير الخميس القادم دليلا إضافيا على أن القذافي الذي يتولى السلطة في ليبيا منذ العام 1969 قد نجح في كسر العزلة الغربية المفروضة على البلاد منذ عدة عقود.

ولم تقطع الولايات المتحدة وليبيا علاقاتهما الرسمية بصورة كاملة لكن واشنطن سحبت جميع دبلوماسييها من ليبيا عام 1981. وقد اتخذت الحكومة الأميركية في الآونة الأخيرة سلسلة مبادرات لتطبيع العلاقات مع طرابلس مكافأة لها على الكشف عن برامجها في مجال أسلحة الدمار الشامل وإعلانها التخلي عنها.

وسمح البيت الأبيض الشهر الماضي للشركات الأميركية التي لها مصالح في ليبيا بأن تتفاوض مع طرابلس حتى تعود للعمل إلا أنه طلب إحالة أي اتفاق للمصادقة من قبل السلطات الفدرالية، باعتبار أن العقوبات الأميركية على ليبيا لم ترفع بعد. وقد رفعت واشنطن أوامر سابقة كانت تمنع سفر الأميركيين إلى ليبيا.

وزارت العاصمة الليبية وفود من الكونغرس الأميركي منذ ديسمبر/ كانون الأول الماضي.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة