إدانة واسعة للحملة الأميركية ضد قناة الجزيرة   
الجمعة 1425/3/10 هـ - الموافق 30/4/2004 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

دعت عدة جهات ونقابات إلى ضمان حرية وسائل الإعلام ونددت بالحملة التي تتعرض لها قناة الجزيرة في إطار تغطيتها لما يدور في العراق ومنطقة الشرق الأوسط.

فقد دانت نقابة الصحفيين المصريين ما وصفته بالتهديدات الأميركية السافرة ضد الفضائيات والصحف العربية، مشيرة إلى التصريحات التي أطلقها مسؤولون أميركيون تحريضا على قناة الجزيرة.

وقالت النقابة في بيان تلقت الجزيرة نسخة منه إنها تقف بقوة ضد التدخل في حرية الصحافة ولا يمكن أن تقبل أي تدخل أو إملاءات من الخارج.

كما طالبت اللجنة العربية لحقوق الإنسان الإدارة الأميركية بوقف ضغوطها على الفضائيات العربية, وأعربت في بيان أرسل للجزيرة عن مساندتها للجزيرة.

وفي موسكو دعت الخارجية الروسية في بيان لها الولايات المتحدة إلى ضرورة تأمين الحرية لوسائل الإعلام ليس في العراق فحسب وإنما في كافة أنحاء العالم وأعربت عن قلقها من الحملة التي تتعرض لها الجزيرة في الولايات المتحدة.

وكان وزير الخارجية الأميركي كولن باول قال الثلاثاء الماضي بعد لقائه نظيره القطري الشيخ حمد بن جاسم بن جبر آل ثاني إنه بحث مع المسؤول القطري تغطية قناة الجزيرة للأخبار والمآخذ الأميركية عليها بشكل صريح. لكنه لم يوضح ما تريد بلاده من قطر القيام به إزاء هذه القضية.

ويزعم مسؤولون أميركيون أن الجزيرة اختلقت قصصا عن انتهاكات لقوات الاحتلال في العراق، مما أشعل غضبا عربيا ضد هذه القوات.

وتعرض الجزيرة الكثير من صور المواجهات في العراق بما في ذلك ضحايا الحرب من الأطفال والمدنيين، وهي تتفوق في ذلك على وسائل الإعلام الأميركية. ويعتبر كثير من المحللين الجزيرة أكثر دقة من محطات التلفزة الأميركية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة