أوباما يدعو الآباء لتطعيم أبنائهم لوقف انتشار الحصبة   
الاثنين 12/4/1436 هـ - الموافق 2/2/2015 م (آخر تحديث) الساعة 11:55 (مكة المكرمة)، 8:55 (غرينتش)

حث الرئيس الأميركي باراك أوباما الآباء على تطعيم أولادهم في مواجهة تفش لمرض الحصبة أصاب أكثر من مائة شخص في الولايات المتحدة، وذلك في مقابلة مع محطة "أن بي سي نيوز" تبث اليوم.

وقال أوباما إن الحصبة مرض يمكن الوقاية منه، مضيفا أنه على الرغم من تفهمه قلق العائلات من تأثير التطعيم إلا أن العلم لا جدال فيه تماما. مؤكدا "ناقشنا هذا المرة تلو الأخرى، هناك ما يدعو للتطعيم ولكن لا توجد أسباب لعدم التطعيم، عليكم بتطعيم أولادكم".

وأضاف أنه كلما زاد عدد الأشخاص الذين لم يحصلوا على تطعيم، زادت قابلية الإصابة بين الأطفال الصغار والأشخاص الذين لا يستطيعون الحصول على تطعيم بسبب مشكلات صحية.

وكان جون آرنست المتحدث باسم أوباما، قد حث الآباء في وقت سابق على اتباع نصيحة مسؤولي الصحة العامة والعلماء في تحصين أطفالهم. وأتت تصريحات آرنست بعد يوم واحد من حث المراكز الأميركية لمكافحة الأمراض والوقاية منها الأميركيين على التحصن ضد الحصبة.

وتم تأكيد إصابة أكثر من مائة شخص بالحصبة في الولايات المتحدة من بينهم 91 شخصا في كاليفورنيا. ومعظم هذه الحالات مرتبط بتفشي الحصبة في ديزني لاند في ديسمبر/كانون الأول الماضي. وهذا العدد من حالات الحصبة هو الأكثر في الولايات المتحدة منذ عقدين من الزمن.

وكان قد أعلن عن رسميا عن خلو الولايات المتحدة من الحصبة عام 2000، بعد عقود من جهود مكثفة لتحصين الأطفال.

وأدى ظهور مرض الحصبة إلى تجدد جدال حول ما يسمى "الحركة ضد التحصين" والتي تزعم وجود آثار جانبية محتملة للقاحات، وتستند في مزاعمها إلى دراسة مزيفة أشارت إلى صلة للتحصين بمرض التوحد، وهو ما أدى الى رفض أقلية صغيرة من الآباء والأمهات السماح بتحصين أطفالهم.

ويختار بعض الآباء عدم تحصين أطفالهم لأسباب دينية وأسباب أخرى، بينما يؤكد العلماء سلامة اللقاحات وخطورة عدم تلقي الأطفال لها عليهم وعلى المجتمع.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة