السودان يطلب دعما أمميا للقوة الأفريقية بدارفور   
الأحد 1428/3/21 هـ - الموافق 8/4/2007 م (آخر تحديث) الساعة 1:41 (مكة المكرمة)، 22:41 (غرينتش)

أكول قال إن الخرطوم ليست بصدد مراجعة موقفها (الأوروبية)
قال وزير الخارجية السوداني لام أكول إن الأمم المتحدة يجب أن تلعب دورا في إسناد قوة الاتحاد الأفريقي الموجودة في دارفور بمجالي الإمداد والتموين.

وكرر أكول رفض بلاده التفاوض على نشر قوة دولية في الإقليم المضطرب، مشيرا إلى أن الخرطوم ليست بوارد مراجعة موقفها.

تصريحات أكول جاءت اليوم بعيد وصول رئيس المفوضية في الاتحاد الأفريقي ألفا عمر كوناري للقاء الرئيس عمر البشير.

وكان السودان قد قابل بالرفض مطالبات دولية بنشر قوات تتبع للأمم المتحدة في دارفور، وشدد على أن دعم الاستقرار في الإقليم يقتضي فقط تقديم الدعم لقوة الاتحاد الإفريقي المكونة من 7000 رجل التي تعاني نقصا في العتاد والأموال.

وما زالت نتائج اجتماع للاتحاد الأفريقي في أديس أبابا في نوفمبر/ تشرين الثاني تثير جدلا بين الخرطوم والغرب حيث تقول الأمم المتحدة إن السودان وافق أثناء على خطة من ثلاث مراحل تنتهي بنشر قوة أفريقية دولية مختلطة.

أما السودان فيؤكد أنه وافق فقط على المرحلتين الأولى والثانية الخاصة بقيام الأمم المتحدة بتقديم الدعم المالي ثم الإمداد والتموين.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة