أكثر من مليون أميركي يغادرون ديارهم هربا من الإعصار ريتا   
الخميس 1426/8/19 هـ - الموافق 22/9/2005 م (آخر تحديث) الساعة 18:32 (مكة المكرمة)، 15:32 (غرينتش)
أهالي تكساس يلوذون بالهروب لئلا تتكرر مأساة كاترينا (رويترز)

عاش سكان ولاية تكساس تجربة الجلاء المريرة تحسبا لهجوم الإعصار ريتا الوشيك على منطقة خليج المكسيك, وفي أذهانهم الصورة التي مر بها قبلهم سكان ولايات مسيسيبي ولويزيانا وألاباما قبل مداهمة الإعصار كاترينا نهاية الشهر الماضي.
 
فقد فر أكثر من مليون شخص على طول ساحل تكساس بعد أن بلغ الإعصار ريتا الدرجة الخامسة مهددا بأضرار كارثية. وبلغت سرعة الرياح 280 كيلومترا في الساعة عبر خليج المكسيك في مسار يتوقع أن يأخذه إلى الشاطئ في وقت متأخر مساء الجمعة أو في ساعة مبكرة من صباح السبت.
 
وقال مراسل الجزيرة في تكساس إن تقارير مراكز الأرصاد الجوية تزداد دقة مع اقتراب الإعصار ريتا من الأراضي الأميركية, موضحا أن آخر المعطيات تشير إلى أن غالفستون ستكون هدفا قويا لريتا, وأن التوقعات تشير إلى أن المياه ستغمرها بالكامل وتخفيها عن الأنظار بعد أن ارتفعت 20 قدما عن الحواجز الموضوعة لمنعها.
 
وعن حركة السير على الطرق الرئيسة المكتظة بالفارين قال المراسل إن السيارات تتحرك ببطء شديد والكثير من محطات الوقود لا تستطيع تلبية الطلب المتزايد على الوقود, مشيرا إلى أن النازحين من الجنوب أصبحوا عالة على أهالي تكساس, وأن الملاجئ التي أقامتها الحكومة لنحو ربع مليون لاجئ لن تكون كافية.
 
صورة للإعصار ريتا بعد تحوله للفئة الخامسة ودخوله خليج المكسيك (رويترز)
ويبدو أن أهالي تكساس أفادوا من تجربة كاترينا وقرر مئات آلاف السكان المغادرة وأغلقت الشركات والمصانع والمدارس. وقد أعدت الحكومة حافلات لإجلاء السكان. وبعد أن أعلنت الحكومة حالة الطوارئ في ولايتي تكساس ولويزيانا, طلب من سكان جزيرة غالفستون وكورباس كريستي والأجزاء المنخفضة من هيوستن إخلاء المنطقة.
 
وقال حاكم ولاية تكساس ريك بيري إن 5000 من قوات الحرس الوطني في تكساس يقفون على أهبة الاستعداد مع انتشار ألف من موظفي إدارة السلامة العامة في طرق الإجلاء للتدخل بعد قدوم الإعصار ريتا.
 
وأعد معسكر إيواء لاستيعاب 250 ألف شخص من الذين سيتم إجلاؤهم في هانتسفيل وسان أنتونيو ودالاس.
 
وضع الإعصار
وقال المركز القومي للأعاصير إن ريتا تتحرك في الاتجاه الشمالي الغربي، ومن المتوقع أن تزداد سرعة الإعصار مع مرور الوقت.
 
وقال المركز إن الإعصار تطور إلى ثالث أعنف إعصار مسجل في المحيط الأطلسي وفقا للقياس بالضغط الداخلي. وتماثل أقصى سرعة للإعصار ريتا التي بلغت 281 كيلومترا في الساعة فوق المياه الدافئة في الخليج أكبر قوة للإعصار كاترينا فوق المياه التي ضربت الأرض كعاصفة من الفئة الرابعة بسرعة رياح تبلغ 233 كيلومترا في الساعة.
 
وبعد انتقادات بشأن التباطؤ في رد الفعل إزاء الإعصار كاترينا أعلن الرئيس الأميركي جورج بوش حالة الطوارئ في تكساس ولويزيانا المهددتين بالإعصار ريتا لتمكينهما من الإفادة إلى أقصى الدرجات من المساعدة الفدرالية.

ودعا الرئيس الأميركي في خطاب ألقاه في واشنطن سكان نيو أورلينز بولاية لويزيانا وغالفستون بولاية تكساس, إلى الاستماع بدقة للتعليمات الصادرة عن السلطات المحلية وسلطات ولاياتهم والامتثال لها، داعيا الأميركيين للاستعداد للأسوأ.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة