اتحاد قوى اليمين الروسي يقاطع الانتخابات الرئاسية   
السبت 1424/10/26 هـ - الموافق 20/12/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

المعارضة الروسية تتهم بوتين بأنه سيضلل الرأي العام في الانتخابات الرئاسية (الفرنسية)
أعلن حزب اتحاد قوى اليمين -أكبر الأحزاب الروسية المعارضة- نيته مقاطعة الانتخابات الرئاسية القادمة التي ستجرى يوم 14 مارس/ آذار المقبل.

واتهم الحزب الحكومة بالسيطرة على وسائل الإعلام الأمر الذي سيمكنها من السيطرة على الناخبين بشكل يخدم مصالح الرئيس الروسي الحالي فلاديمير بوتين مما سيؤثر على فرص أحزاب المعارضة الليبرالية بالفوز.

وقال الحزب إنه وفي ظل هذه الظروف لا داعي للمضي قدما في الانتخابات الرئاسية خاصة بعد فوز حزب روسيا الموحدة الموالي للكرملين في انتخابات الدوما، الأمر الذي مكن بوتين من السيطرة على كل مراكز القوى في البلاد وبالشكل الذي يتيح له إجراء تغيير في الدستور.

وكان حزب اتحاد قوى اليمين قد عقد اجتماعا لمدة يومين مع الحزب المعارض الآخر يابلكو لبحث فيما إذا كانا سيشاركان في الانتخابات الرئاسية القادمة أم لا، ويتوقع أن يصدر حزب يابلكو قراره غدا الأحد.

واتهمت المعارضة الكرملين بخداع الرأي العام خلال انتخابات الدوما من خلال السيطرة على وسائل الإعلام، وقالت إنه في ظل هذه الظروف فإنها تتوقع أن تدار الانتخابات الرئاسية القادمة بنفس انتخابات الدوما.

وكان الرئيس الروسي فلاديمير بوتين قد أعلن خلال برنامج تلفزيوني نيته ترشيح نفسه للانتخابات الرئاسية القادمة، وقد خسر كلا من الحزبين المعارضين اتحاد قوى اليمين وحزب يابلكو معظم مقاعدهما في الانتخابات البرلمانية الأخيرة حيث حصل كل واحد منهما على أقل من عشرة مقاعد في مجلس الدوما الجديد.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة