مانشستر يونايتد يزيح برشلونة ويبلغ نهائي أبطال أوروبا   
الأربعاء 24/4/1429 هـ - الموافق 30/4/2008 م (آخر تحديث) الساعة 2:16 (مكة المكرمة)، 23:16 (غرينتش)
هدف بول سكولز صعد بمانشستر للنهائي الأوروبي للمرة الثالثة (الأوروبية)

تأهل مانشستر يونايتد الإنجليزي لنهائي دوري أبطال أوروبا لكرة القدم بعد فوز صعب على ضيفه برشلونة الإسباني بهدف نظيف في المباراة التي جرت مساء الثلاثاء في إياب الدور نصف النهائي.
 
وودع برشلونة البطولة الكبرى بشرف بعدما سيطر على معظم فترات مباراة الإياب كما فعل في مباراة الذهاب التي استضافها الأسبوع الماضي، لكنه لم يتمكن من التسجيل في المباراتين، بل تلقت شباكه هدفا من خطأ دفاعي.
 
وحاول برشلونة مباغتة مضيفه في حضور أكثر من 75 ألف متفرج بملعب "أولدترافورد" في مدينة مانشستر، ونجح في تشكيل تهديد حقيقي في مناسبتين، قبل أن يتلقى هدفا مباغتا بسبب تمريرة خاطئة من مدافعه الإيطالي جانلوكا زامبروتا تلقفها نجم الوسط بول سكولز وسدد قذيفة هائلة في شباك الفريق الإسباني بعد 14 دقيقة من البداية.
 
وكاد الأرجنتيني ليونيل ميسي يدرك التعادل لبرشلونة بعد مجهود فردي أنهاه بتسديدة أبعدها الحارس الهولندي إدوين فان در سار بصعوبة (19)، كما أهدر البرتغالي ديكو فرصة أخرى لبرشلونة، فيما ضاعت من مانشستر فرصتان عبر الكوري الجنوبي بارك جي سونغ والبرتغالي ناني.
 
وفي الشوط الثاني، واصل برشلونة هجماته بحثا عن التعادل ولم يتعرض حارس الفريق فيكتور فالديز لتهديدات إلا في مناسبات قليلة كان أبرزها من الأرجنتيني كارلوس تيفيز (57) فيما نجح زامبروتا في إحكام السيطرة على رونالدو الذي بدا مفتقدا لزميله واين روني الذي منعته الإصابة من المشاركة.
 
تييري هنري حاول تعديل النتيجة دون جدوى (الفرنسية)
محاولات برشلونة
وحاول الهولندي فرانك رايكارد مدرب برشلونة تنشيط صفوفه فدفع بالفرنسي تييري هنري (60) ثم أشرك الشاب بويان كيركيتش ومن بعده الأيسلندي إيدور غوديونسون في الدقائق الأخيرة.
 
لكن دفاع مانشستر يونايتد نجح في إغلاق كل الطرق وتكفل فان در سار بالتصدي لضربة رأس من هنري ثم تسديدة ماكرة من اللاعب نفسه.

في المقابل غلب السعي لتأمين الدفاع على تغييرات أليكس فيرغسون مدرب مانشستر يونايتد الذي نجح في مبتغاه وقاد فريقه إلى الخروج بفوز صعب لكنه كاف للظهور في المباراة النهائية التي تستضيفها العاصمة الروسية موسكو في 21 مايو/أيار المقبل.
 
وسيكون النهائي إنجليزيا خالصا حيث أن طرفه الآخر سيكون تشلسي أو ليفربول اللذين يلتقيان إيابا مساء الأربعاء علما بأن الأول عاد بتعادل ثمين 1-1 من لقاء الذهاب الذي جرى الأسبوع الماضي. 
 
وهذه هي المرة الثالثة التي يبلغ فيها مانشستر يونايتد المباراة النهائية للمسابقة  الأوروبية بعد عامي 1968 عندما فاز على بنفيكا البرتغالي 4-1 بعد التمديد في ملعب ويمبلي،  و1999 عندما فاز على بايرن ميونيخ الألماني 2-1 في مباراة شهيرة أقيمت على ملعب  "نوكامب" في برشلونة.
 
في المقابل، فشل برشلونة في بلوغ النهائي السادس في تاريخه بعد أعوام 1961 (خسر أمام بنفيكا البرتغالي 2-3) و1986 (خسر أمام ستيوا بوخارست الروماني بركلات الترجيح صفر-2) و1992 (فاز على سمبدوريا الإيطالي 1-صفر بعد التمديد) و1994 (خسر أمام ميلان الإيطالي صفر-4) و2006 (فاز على  أرسنال الإنجليزي 2-1).

وخرج برشلونة الذي افتقد نجمه البرازيلي رونالدينيو في الأوقات الحاسمة من الموسم، خالي الوفاض للموسم الثاني على التوالي بعد إقصائه من مسابقة كأس إسبانيا وتخلفه بفارق 14 نقطة في الدوري المحلي خلف غريمه التقليدي ريال مدريد المتصدر وحامل اللقب.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة