العطية يبحث قريبا مع البرادعي مشروعا خليجيا نوويا   
الاثنين 17/1/1428 هـ - الموافق 5/2/2007 م (آخر تحديث) الساعة 0:48 (مكة المكرمة)، 21:48 (غرينتش)
العطية: امتلاك التقنية النووية السلمية حق لكل دول العالم (رويترز-أرشيف)
قال أمين عام مجلس التعاون الخليجي عبد الرحمن العطية اليوم إنه سيبحث مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية في الـ22 من فبراير/شباط الجاري عزم دول المجلس تطوير برنامج مدني لإنتاج الطاقة النووية.
 
وأضاف العطية لوكالة الأنباء الفرنسية أنه سيناقش مع مدير عام الوكالة الدولية للطاقة الذرية محمد البرادعي "مشروع الدراسة التي تنوي دول مجلس التعاون إجراءها بشأن امتلاك التقنية النووية للأغراض السلمية".
 
وكانت القمة الخليجية التي عقدت في الرياض في ديسمبر/كانون الأول الماضي قررت القيام بهذه الدراسة.
 
وقال العطية إنه "سيُؤخذ بوجهة نظر الوكالة الدولية للطاقة الذرية حول هذه الدراسة والشروط المرجعية التي تسمح للدول باقتناء التقنية النووية السلمية باعتبارها الجهة المعنية بمثل هذه النشاطات".
 
وكان العطية أعلن في يناير/كانون الثاني أن دراسة المشروع ستنتهي خلال السنة الجارية، وأن المشروع سيطرح على القمة السنوية المقبلة قبل تطبيقه.
 
وأكد العطية أن "امتلاك التقنية النووية حق لدول المجلس وحق لدول العالم طالما أن هناك التزاما بالمعايير الدولية التي حددتها الوكالة الدولية، مؤكدا أن ذلك "ليس رسالة موجهة ضد أحد".
 
وأضاف أمين مجلس التعاون أنه "لن يكون للوكالة دور مباشر في إعداد الدراسة ولكن استشارتها تعود إلى مسؤوليتها عن مثل هذه النشاطات في العالم حتى تكون الصورة واضحة".
 
ويضم مجلس التعاون الخليجي السعودية والإمارات والكويت وقطر والبحرين وسلطنة عمان.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة