بوتين يرجح ترشحه للرئاسة   
الخميس 1432/5/12 هـ - الموافق 14/4/2011 م (آخر تحديث) الساعة 1:12 (مكة المكرمة)، 22:12 (غرينتش)

فلاديمير بوتين لا يستبعد ترشحه للانتخابات الرئاسية المقبلة في روسيا (رويترز-أرشيف)

رجح رئيس الوزراء الروسي فلاديمير بوتين اليوم الأربعاء ترشحه للانتخابات الرئاسية الروسية المقررة العام المقبل، وذلك بعد يوم من إعلان الرئيس ديمتري ميدفيديف أنه سيعلن ترشحه قريبا.
 
وقال بوتين إنه من المبكر جدا اختيار مرشح مفضل للانتخابات الرئاسية المقبلة، معتبرا أن التكهن بشأن من سيخوض الانتخابات المقررة في مارس/آذار المقبل "يعطل العمل".

ونقلت وكالات الأنباء عن بوتين اليوم قوله "لا أنا ولا ميدفيديف نستبعد أن نترشح للانتخابات، وسنأخذ معطيات الوضع الراهن في الحسبان مع اقتراب موعد الانتخابات".

وأضاف "لا بد بالطبع من اتخاذ القرار عاجلا أم آجلا، ولكن الانتخابات بعد نحو سنة، وإثارة التكهنات لا تشجع على متابعة العمل بصورة طبيعية، وإذا أعطينا إشارات غير ملائمة الآن، فسيتوقف العمل في نصف الإدارات ونصف الحكومة تحسبا لحصول تغييرات".

موقف ميدفيديف
ديمتري ميدفيديف (الأوروبية-أرشيف)
من جهته قال ميدفيديف الذي اختاره بوتين للرئاسة في حديث تلفزيوني بث أمس الثلاثاء إنه سيعلن قراره قريبا، في ما شكل أقوى إشارة بشأن طموحه للبقاء في الكرملين.

وقال لتلفزيون الصين المركزي "لا أحد يستطيع أن يعرف المستقبل، ولكن أستطيع أن أقول لكم إنني أفكر في الأمر بالطبع، وببساطة علي أن أفكر في الأمر". مضيفا أنه سيتخذ القرار قريبا.

وتولى ميدفيديف الرئاسة في العام 2008 بعد انتهاء فترتي رئاسة بوتين الذي أصبح رئيسا للوزراء بعد ذلك مباشرة، وقال الرجلان في أكثر من مناسبة إنهما سيتفقان على من سيترشح للرئاسة لتفادي التنافس بينهما، غير أنه لم تصدر حتى الآن أي خطط مؤكدة.

وحتى الآن لم يستبعد الرجلان إمكان ترشحهما للرئاسة، وقال ديمتري بسكوف المتحدث باسم بوتين لإذاعة صدى موسكو "لا أستطيع التحدث عن ميدفيديف"، ولكن فلاديمير بوتين لم يطلق أي تصريحات بهذا الشأن بعد.

مؤشرات
والشهر الماضي أطلق ميدفيديف حملة لإخراج حلفاء بوتين من مجالس إدارة الشركات، في خطوة عدها المراقبون محاولة لدعم موقفه قبل الانتخابات.

والاثنين الماضي استقال إيغور سيشين نائب بوتين المتنفذ والمسؤول عن الطاقة من منصبه رئيسا لمجلس إدارة شركة "روسنفت" الحكومية النفطية العملاقة، غير أن العديدين لا يعتقدون بوجود خلاف سياسي حقيقي بين الرئيس ورئيس وزرائه.

وبإمكان الرئيس التالي لروسيا أن يبقى في السلطة ستة أعوام بموجب التغيير الدستوري، وأظهرت استطلاعات أجراها مركز" ليفادا" أن 71% من الروس يعتقدون أن الرجلين يواصلان العمل معا للسنوات الثلاث المقبلة، بينما قال 17% إن نزاعا سينشب بينهما.

وأعرب 27% عن رغبتهم في ترشيح بوتين نفسه في انتخابات العام المقبل، بينما أعرب 18% عن تفضيلهم ميدفيديف، فيما قال 25% إنهم لا يريدون أيا منهما رئيسا، طبقا للاستطلاع الذي جرى الشهر الماضي.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة