واشنطن تنكر معلومات قدمتها للأمم المتحدة بشأن العراق   
السبت 1425/2/12 هـ - الموافق 3/4/2004 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

باول يتنصل من أدلة قدمها عن العراق أمام مجلس الأمن (أرشيف-الفرنسية)
أقر وزير الخارجية الأميركي كولن باول بأن الولايات المتحدة قدمت معلومات غير مؤكدة للأمم المتحدة قبل بدء الحرب على العراق، متراجعا بذلك عن أدلة كان قدمها بنفسه أمام مجلس الأمن الدولي.

وجاء في تصريحات باول أن المعلومات تتعلق بمختبرات عراقية متنقلة لإنتاج أسلحة كيمياوية وبيولوجية كان قد أعد دراسة بشأنها وقدمها للمنظمة الدولية على أنها العنصر الأكثر أهمية الذي قد يخفى على المفتشين الدوليين.

وأوضح باول لصحفيين رافقوه خلال عودته إلى واشنطن من بروكسل أنه فعل ذلك لأن المعلومات قدمت إليه على أساس أنها مؤكدة، وأن ثمة حاجة الآن للنظر في الموقع الذي وضعت واشنطن نفسها فيه، بعد انهيار مصادر معلوماتها.

وأضاف الوزير الأميركي أنه طلب توضيحات من وكالة الاستخبارات المركزية الأميركية (CIA) التي كان يعمل معها بشكل وثيق قبل مداخلته في الأمم المتحدة في الخامس من فبراير/ شباط العام الماضي.

وشن باول هجوما شديدا على العراق في مداخلته تلك التي خصصت لأدلة تقول الولايات المتحدة إنها تدين بغداد وتثبت عدم تعاونها مع مفتشي الأسلحة.

وعرض باول حينها بعض الأدلة تتضمن صورا فوتغرافية التقطت من الأقمار الاصطناعية، ومحادثات هاتفية لمسؤولين عراقيين تم رصدها وفسرت على أنها معلومات تدين الحكومة العراقية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة