قتيلان في تفجر للعنف بكينيا   
الثلاثاء 1433/10/11 هـ - الموافق 28/8/2012 م (آخر تحديث) الساعة 19:25 (مكة المكرمة)، 16:25 (غرينتش)
مومباسا تعيش لليوم الثاني أعمال عنف بعد مقتل عبود روغو (الفرنسية)
قتل ضابط كبير في الشرطة الكينية ومدني اليوم الثلاثاء عندما ألقى متظاهرون قذيفة على رجال شرطة كانوا يحاولون السيطرة على احتجاجات في مدينة مومباسا الساحلية أثارها أمس مقتل داعية مسلم يدعى عبود روغو محمد على يد "مجهولين" وفق الشرطة.

وقال الضابط بجهاز الأمن في مومباسا بنديكت كيجن "هاجموا ضباطنا بقذيفة ألقوها داخل شاحنة الشرطة. سقط قتيلان، ضابط ومدني".

ونسبت وكالة الصحافة الفرنسية لمصدر أمني القول إن 16 شرطيا أصيبوا في هجوم على شاحنة للشرطة بنفس المدينة.

وطوق متظاهرون اليوم بإطارات مشتعلة عدة شوارع في حي ماجينجو الذي تقطنه أغلبية مسلمة قبل أن تفرق الشرطة الحشود وتسير دوريات في الشوارع. وأغلقت أغلب المتاجر في المنطقة التجارية بالمدينة.

يُذكر أن عبود روغو على قائمة العقوبات الأميركية والدولية بسبب اتهامه بدعم حركة الشباب الصومالية المرتبطة بالقاعدة بما في ذلك القيام بعمليات تجنيد وتمويل.

ومع استمرار أعمال الشغب لليوم الثاني، دعت حركة الشباب مسلمي كينيا إلى "اتخاذ جميع الإجراءات الضرورية" للدفاع عن الإسلام.

وقالت الحركة في بيان نشرته على موقع تويتر إن "على المسلمين أخذ المبادرة، والوقوف متحدين ضد الكفار واتخاذ كافة التدابير لحماية دينهم وشرفهم وممتلكاتهم وأرواحهم في وجه أعداء الاسلام".

وقتل عبود روغو عندما أطلق عليه مجهولون الرصاص بينما كان في سيارته مع زوجته وأبنائه. لكن الكثير من مسلمي كينيا يلقون باللائمة في مقتله على الشرطة.

وعقب مقتله انتشرت احتجاجات غاضبة وقتل شخص وأحرقت سيارات ومحالات تجارية، ونهبت وأحرقت خمس كنائس.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة