"الذرية" تزور طهران الأسبوع المقبل   
الاثنين 1433/2/29 هـ - الموافق 23/1/2012 م (آخر تحديث) الساعة 22:44 (مكة المكرمة)، 19:44 (غرينتش)

مراقبون قالوا إن هدف الزيارة بحث شكوك الأبعاد العسكرية للنووي الإيراني (الفرنسية-أرشيف)

أكدت الوكالة الدولية للطاقة الذرية اليوم الاثنين أن وفدا من مسؤوليها البارزين سيزور إيران اعتبارا من الأحد إلى الثلاثاء من الأسبوع المقبل.

يأتي هذا في وقت اتفق فيه سفراء الاتحاد الأوروبي على فرض حظر على استيراد دولهم للنفط الإيراني وعقوبات على المصرف المركزي الإيراني.

لكن وزراء خارجية الاتحاد قرروا تأجيل التنفيذ الكامل للحظر وإعطاء فترة سماح تنتهي في الأول من يوليو/تموز المقبل.

وقالت الوكالة ومقرها فيينا إن الهدف العام للوكالة يتمثل في حل كل القضايا الجوهرية العالقة، في إشارة إلى الشكوك في أبعاد عسكرية للبرنامج النووي الإيراني.

وقال دبلوماسيون مقربون من الوكالة إن هدف الزيارة ليس تفقد منشآت نووية وإنما بدء محادثات بشأن معلومات مخابرات تشير إلى أن إيران أجرت أبحاثا وقامت بأعمال تطوير تتعلق بالأسلحة النووية.

وسيترأس البعثة هرمان ناكرتس -نائب المدير العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية، ورئيس عمليات التفتيش النووي في جميع أنحاء العالم- وستضم رافايل غروسي مساعد المدير العام للشؤون السياسية.

أمانو واثق من أن إيران ستتعاون مع وفد الوكالة بروح بناءة (الفرنسية)
روح بناءة
بدوره قال مدير عام الوكالة يوكيا أمانو في بيان إن فريق الوكالة يتوجه إلى إيران بروح بناءة "ونثق في أن إيران ستتعاون معنا بنفس الروح".

وكان سفير إيران لدى الوكالة الدولية للطاقة الذرية كشف لرويترز الأسبوع الماضي أن الزيارة ستجرى بين 29 و31 من الشهر الجاري وأن بلاده مستعدة لمناقشة القضايا "محل اهتمام الوكالة".

لكن دبلوماسيين غربيين يشككون في إمكانية إحراز تقدم كبير في المحادثات وكثيرا ما اتهم الدبلوماسيون الغربيون إيران بالمماطلة في النزاع النووي بينما تمضي قدما في أنشطتها النووية.

وزادت حدة التوتر بين إيران والغرب منذ نوفمبر/تشرين الثاني عندما نشرت الوكالة الذرية تقريرا يشير إلى أن طهران عملت على ما يبدو على تصميم سلاح نووي.

لكن إيران دأبت على نفي هذا الأمر والتأكيد أن برنامجها النووي سلمي ويهدف الى توليد الكهرباء.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة