تعادل مثير لتشلسي مع يونايتد   
الاثنين 29/4/1434 هـ - الموافق 11/3/2013 م (آخر تحديث) الساعة 0:27 (مكة المكرمة)، 21:27 (غرينتش)
راميريز (الثاني من اليسار) محتفلا بتسجيله هدف التعادل لتشلسي (الأوروبية)
حول تشلسي تخلفه أمام غريمه ومضيفه مانشستر يونايتد بهدفين نظيفين يوم الأحد إلى تعادل 2-2 في الدور الربع النهائي من مسابقة كأس إنجلترا لكرة القدم، فارضا على "الشياطين الحمر" مباراة معادة تقام في معقله "ستامفورد بريدج".

فعلى ملعب "أولد ترافورد"، دخل يونايتد إلى موقعته النارية مع ضيفه اللندني باحثا عن تناسي الخيبة التي مني بها الثلاثاء الماضي في دوري أبطال أوروبا، بعدما خرج من الدور الثاني على يد ريال مدريد الإسباني بالخسارة أمامه على أرضه 1-2 في الإياب بعدما عاد بتعادل ثمين من "سانتياغو برنابيو" 1-1 في لقاء الذهاب.

وبدا رجال المدرب الأسكتلندي أليكس فيرغسون في طريقهم لتناسي خيبة الثلاثاء على حساب حامل لقب الموسم الماضي، لكن رجال المدرب الإسباني رافايل بينيتيز عادوا إلى اللقاء في الشوط الثاني وكانوا قريبين حتى من خطف بطاقة التأهل في الثواني الأخيرة لولا تألق الحارس الإسباني دافيد دي خيا.

وأصبحت مهمة يونايتد صعبة للتأهل إلى دور الأربعة للمرة الأولى منذ 2009 حين خرج على يد إيفرتون بركلات الترجيح والـ28 في تاريخه، لكن تمكن "الشياطين الحمر" على أقله من الإبقاء على حظوظهم بإحراز الثنائية ورفع الكأس للمرة الأولى منذ عام 2004 حين فازوا على ميلوول 3-صفر في النهائي، والثانية عشرة في تاريخه (رقم قياسي) لأن الفوز على تشلسي في ملعبه ليس مستحيلا.

واستهل مدرب يونايتد اللقاء بإشراك واين روني أساسيا في خط المقدمة على حساب الهولندي روبن فان بيرسي، وذلك بعدما بدأ لقاء الثلاثاء الماضي ضد ريال مدريد بإبقاء مهاجم إيفرتون السابق على مقاعد الاحتياط مما تسبب في موجة إشاعات تحدثت عن رحيل الأخير الصيف المقبل بسبب خلافاته مع مدربه الذي أكد أنه لن يتخلى عن اللاعب وسيسعى لتمديد عقده إلى ما بعد صيف 2015.

ولعب روني إلى جانب المكسيكي خافيير هرنانديز الذي شارك على حساب داني ويلبيك، بينما شهدت تشكيلة الضيف اللندني مشاركة السنغالي دمبا با أساسيا على حساب الإسباني فرناندو توريس، كما جلس القائد جون تيري على مقاعد الاحتياط خلافا لمباراة الخميس التي خسرها البلوز أمام مضيفهم ستيوا بوخارست الروماني (صفر-1) في ذهاب ثمن نهائي الدوري الأوروبي "يوروبا ليغ".

بداية مثالية
وكانت البداية مثالية ليونايتد إذ تمكن من افتتاح التسجيل بعد خمس دقائق فقط عبر هرنانديز. ولم ينتظر يونايتد كثيرا ليضيف الهدف الثاني عبر روني (11). وفي الشوط الثاني قلب تشلسي الطاولة على يونايتد ونجح في تقليص الفارق عبر البلجيكي البديل أدين هازار (59)، قبل أن يتمكن البرازيلي راميريز من إدراك التعادل بعد تسع دقائق (68).

كما فشل بلاكبيرن روفرز ومضيفه ومنافسه في دوري الدرجة الأولى ميلوول في حسم تأهلهما إلى نصف النهائي، وسيضطران أيضا إلى خوض مباراة معادة بعد تعادلهما سلبا على ملعب الثاني "ذي نيو دين".

وسينتقل بلاكبيرن الذي بلغ ربع النهائي على حساب أرسنال بالفوز عليه في معقله "ملعب الإمارات" 1-صفر، إلى ملعبه "إيوود بارك" ليخوض المباراة المعادة الأربعاء المقبل، حيث سيحظى بأفضلية التأهل إلى دور الأربعة للمرة التاسعة عشرة في تاريخه المتوج بستة ألقاب، لكن آخرها يعود إلى عام 1928.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة