توتر الكوريتين يصل مجلس الأمن   
الجمعة 1431/6/22 هـ - الموافق 4/6/2010 م (آخر تحديث) الساعة 19:41 (مكة المكرمة)، 16:41 (غرينتش)

لي ميونغ باك قال إن على كوريا الشمالية أن تعترف بخطئها (رويترز)

قدمت كوريا الجنوبية اليوم شكوى رسمية إلى مجلس الأمن الدولي ضد كوريا الشمالية متهمة إياها بإغراق سفينة حربية لها في مارس/آذار الماضي.

وقال الرئيس الكوري الجنوبي لي ميونغ باك اليوم في مؤتمر أمني بسنغافورة "يجب أن تعترف كوريا الشمالية بخطئها، ويجب أن تتعهد بألا تقوم بعمل مستهجن كهذا مجددا أبدا".

وأضاف لي "لا أحد يريد الحرب"، لكنه أكد أن كوريا الجنوبية وحلفاءها، وخاصة الولايات المتحدة سترد إذا اقتضى الأمر ذلك، وقال "إذا استمر الأعداء في السخرية منا، وإذا كانوا يظنون أنه باستطاعتهم أن يفعلوا ما يشاؤون، فإن عليهم أن يفهموا أن هناك حدودا، وعليهم أن يتحملوا النتائج".

وقد أدت هذه القضية إلى تصعيد وحرب كلامية بين الكوريتين، في الأسابيع الأخيرة، بعد أن اتهم تحقيق دولي الشهر الماضي كوريا الشمالية بإغراق السفينة الكورية الجنوبية بقذيفة طوربيد، وهو ما تصاعدت معه المخاوف من عودة الحرب إلى المنطقة.

يشار إلى أن الحرب التي خاضتها الكوريتان بين عامي 1950 و1953 انتهت بهدنة دون توقيع الطرفين على معاهدة سلام رسمية.

ومن جهته قال وزير الدفاع الأميركي روبرت غيتس إن سول ربما لا تسعى نحو قرار شديد اللهجة من مجلس الأمن ضد بيونغ يانغ، وذلك خشية تصاعد التوتر في شبه الجزيرة الكورية.

وأضاف غيتس -الذي شارك في مؤتمر سنغافورة- أن عدم التوجه نحو قرار "لا يعني قصورا في الإلمام بطبيعة الاستفزاز الذي لمسناه من كوريا الشمالية".

وفي السياق قال رئيس القيادة الأميركية في منطقة المحيط الهادي الأميرال روبرت ويلارد إن القوات البحرية الأميركية في المنطقة "جاهزة للرد على أي تهديد من كوريا الشمالية".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة