كيلي يبدأ محادثات في طوكيو حول كوريا الشمالية   
الاثنين 1424/9/23 هـ - الموافق 17/11/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

جهود لعقد جولة جديدة من المحادثات المتعددة الأطراف منتصف الشهر القادم (رويترز-أرشيف)
بدأ مساعد وزير الخارجية الأميركي لشؤون شرق آسيا والمحيط الهادي جيمس كيلي مباحثات مع المسؤولين اليابانيين بغية التوصل إلى حل للأزمة النووية مع كوريا الشمالية. لكنه رفض تحديد موعد لجولة جديدة من المحادثات السداسية.

وتناولت المباحثات تنسيق سياسة واشنطن وطوكيو ووضع جدول زمني لعقد جولة جديدة من المباحثات السداسية بهدف إقناع كوريا الشمالية بالتخلي عن طموحاتها النووية.

وقال مسؤول أميركي الأسبوع الماضي إنه يجري بحث عدة مواعيد للجولة الجديدة من المحادثات من بينها اقتراح بعقدها يومي 12 و13 ديسمبر/ كانون الأول وآخر بعد ذلك بأسبوع.

وفي سول دعا وزيرا الدفاع الأميركي دونالد رمسفيلد والكوري الجنوبي وشو يونغ-كيل في بيان في ختام محادثتهما اليوم الاثنين كوريا الشمالية إلى التخلي عن برنامجها النووي بطريقة يمكن التحقق معها من تفكيك هذا البرنامج.

كما دعا الجانبان بيونغ يانغ إلى وقف التجارب وإعداد وتصدير أسلحة الدمار الشامل والصواريخ والتقنيات المرتبطة بها.

وأكد مستشار الرئيس الكوري الجنوبي لشؤون الأمن القومي اليوم الاثنين أن المحادثات المتعددة الأطراف ستجري يومي 17 و18 ديسمبر/ كانون الأول المقبل من أجل حل الأزمة النووية الكورية الشمالية.

وردا على سؤال حول المعلومات الصحفية التي تحدثت عن موعد هذه الجولة من المحادثات قال را يونغ-يل إنه "بالرغم من عدم وجود إعلان رسمي فإن المناخ العام يتطور في هذا الاتجاه".

وكان ناطق باسم وزير خارجية كوريا الشمالية أعلن أمس الأحد أن بلاده مستعدة للتخلي عن برنامجها النووي "على الصعيد العملي" إذا ما أوقفت واشنطن سياستها المعادية لها.

وكانت الولايات المتحدة والكوريتان والصين واليابان وروسيا قد عقدت جولة أولى غير حاسمة من المحادثات في بكين في أغسطس/ آب في محاولة لإنهاء الأزمة حول البرنامج النووي لبيونغ يانغ.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة