إسرائيل تسعى لترسيم قواعد جديدة للتعامل مع غزة   
الأحد 1429/1/27 هـ - الموافق 3/2/2008 م (آخر تحديث) الساعة 6:56 (مكة المكرمة)، 3:56 (غرينتش)
فلسطينيون يجتازون معبر رفح  نحو مصر (الجزيرة نت)


أحمد فياض-غزة
 
أوجد انهيار الجدار الحدودي بين مصر وقطاع غزة حالة جديدة لدى إسرائيل بسبب فشل الحصار الذي فرضته على أهل القطاع، الأمر الذي دفع سلطات الاحتلال إلى السعي لخلق قواعد جديدة في التعامل مع غزة بحسب محللين.

وفي هذا الصدد يجمع مختصون وباحثون في الشأن الإسرائيلي، على أن الاحتلال سيستغل التنفيس الفلسطيني باتجاه الحدود المصرية بهدف ابتزاز مصر سياسياً، وإلقاء مسؤولية غزة في أحضان مصر، لتعزيز عزلها وضبط الحدود معها.

ويرى الدكتور سفيان أبو زايدة القيادي في حركة فتح والأكاديمي المختص بالشأن الإسرائيلي، أنه رغم إعلان تل أبيب استياءها وغضبها لما اعتبرته قصورا مصريا إزاء عدم إغلاق الحدود، فإن الكثير من "صناع القرار في إسرائيل يتراقصون فرحا لمشهد توافد الزحف البشري الفلسطيني باتجاه الحدود المصرية"، لأنهم يريدون أن تتحمل مصر مسؤولة تلبية الحاجات الإنسانية للفلسطينيين، لمواصلة لومها وابتزازها سياسياً، حسب تعبيره.

واعتبر أبو زايدة في تصريح للجزيرة نت أن خطوة انهيار الحدود تجسد مرحلة جديدة من مراحل انفصال إسرائيل عن غزة بشكل نهائي، مشيراً إلى أنه رغم انهيار سياسة الحصار فإن "هذه الخطوة مباركة وتسير بالاتجاه الذي تريده إسرائيل كما قال رئيس مجلس الأمن القومي السابق الجنرال غيورا إيلاند، وكما عبر عنه متان فيلنائي نائب وزير الدفاع الإسرائيلي الذي قال "من الآن فصاعدا على مصر أن تتحمل المسؤولية الإنسانية لاحتياجات غزة".

تكريس الفصل
 سفيان أبو زايدة (الجزيرة نت)
ويتفق عزيز حيدر المختص بالشأن الإسرائيلي والمحاضر بالجامعة العبرية، مع ما ذهب إليه أبو زايدة في أن المصلحة الإسرائيلية الأولى في انهيار الجدار الحدودي مع مصر هي تكريس الفصل ما بين غزة والضفة الغربية.

ويرى حيدر أن إسرائيل بحاجة إلى مصر لأنها لا تستطيع أن تبقي قطاع غزة تحت الإغلاق بشكل نهائي، فضلاً عن أن السماح بالتزود بالحاجيات الإنسانية سيخفف من الانتقادات الدولية لإسرائيل بشأن إغلاق غزة.

وأوضح حيدر أن إسرائيل لها مصلحة في فتح الجدار بغض النظر عن ما إذا كانت فكرت في الموضوع أم لا، لأنها برأيه، ستستغل الوضع الجديد لتصدير مشكلة غزة بكل جوانبها إلى مصر، مشيراً إلى أن إسرائيل تريد أن تتحول غزة إلى مشكلة مصرية كي تتحمل كافة التبعات التي من الممكن أن تسيء إلى إسرائيل وأمنها.

وأكد حيدر في اتصال هاتفي مع الجزيرة نت أن إسرائيل معنية بتصدير أزمة وقضية غزة إلى مصر، إلا أنها من جهة ثانية ليست معنية بخلاف قوي مع مصر يؤثر على علاقاتها الإستراتجية المهمة، بقدر ممارسة الضغط والابتزاز لتشديد إغلاق الحدود ومنع ما يسمى تهريب الأسلحة.
 
انهيار الحصار
يرى محللون أن اختراق الحدود يمثل انهيارا لسياسة الحصار الإسرائيلي (الجزيرة نت)
من جهته يرى الكاتب والمحلل السياسي المختص بالشأن الإسرائيلي أنطوان شلحت أن اختراق الجدار الحدودي يمثل في المحصلة انهيارا لسياسة الحصار الإسرائيلي.
 
كما يرمز بحسب شلحت إلى شل قدرة هذه السياسية  والحيلولة دون إخضاع المقاومة الفلسطينية وأدواتها، رغم أن انهيار الحدود يبدو للوهلة الأولى وكأنه متوافق مع المفهوم الأمني الإسرائيلي القاضي بإشراك مصر في غزة للتخلص من أعبائها الأمنية.
 
وأوضح شلحت أن الرغبة الإسرائيلية الدفينة تركز على أن تكون مصر بمثابة حرس الحدود في خدمة المفهوم الأمني الإسرائيلي، لكن هذا الخيار برأيه غير قابل للتحقق، فمسألة الحدود بين مصر وغزة تتجاوز المفهوم الأمني الإسرائيلي كون مصر وغزة منطقتين عربيتين تجمعهما عمليات أبعد من آليات المفهوم الأمني الإسرائيلي التقليدي.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة