إسرائيل تعلن استعدادها لأي هجوم عراقي   
الأحد 1423/7/8 هـ - الموافق 15/9/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

صواريخ باتريوت نصبت في حيفا (أرشيف)

قال رئيس أركان جيش الاحتلال الإسرائيلي موشي يعلون إن إسرائيل مستعدة لصد أي هجوم من جانب العراق، في وقت تلوح في أفقه نذر حرب محتملة بعدما أعلنت واشنطن أنها ستتعامل مع الأزمة العراقية سواء كان ذلك بتأييد دولي أو بدونه.

وقال يعلون إن القوات الإسرائيلية "على أتم الاستعداد" للتصدي لهجوم عراقي "وأيضا للرد الهجومي إذا اقتضى الأمر"، وأضاف في تصريح للإذاعة الإسرائيلية أن حالة الاستعداد تصل إلى ضمان ألا تصل أي صواريخ عراقية إلى إسرائيل.

وأطلق العراق 39 صاروخا من طراز سكود المزودة برؤوس حربية تقليدية على إسرائيل أثناء حرب الخليج عام 1991، لكن المسؤولين الإسرائيليين يخشون هذه المرة أن تطلق بغداد صواريخ مزودة برؤوس غير تقليدية إذا ما استشعرت أن الولايات المتحدة على وشك الإطاحة بالرئيس العراقي.

ورفض يعلون أن يكشف عن طول الفترة الزمنية التي ستبلغ فيها الولايات المتحدة إسرائيل مسبقا بهجوم وشيك على العراق الذي يتوقع أن يكون في الأشهر الأربعة أو الخمسة المقبلة إذا ظلت مسألة المفتشين بلا حل.

كوندوليزا رايس
من جانبها قالت مستشارة الأمن القومي الأميركي كوندوليزا رايس إن الولايات المتحدة ستأخذ بالاعتبار انعكاسات ضربة محتملة ضد العراق على إسرائيل.

وأكدت رايس في مقابلة أجرتها معها محطة فوكس التلفزيونية الأميركية أن "من البديهي أن نتشاور حول الانعكاسات على إسرائيل إذا ما تقرر اعتماد الخيار العسكري".

وذكرت صحيفة جيروزالم بوست الإسرائيلية أن مسؤولين أميركيين أبلغوا وزير الخارجية شمعون بيريز بأن إسرائيل ستتلقى تحذيرا يعطيها متسعا كافيا من الوقت كي تستعد لأي هجوم انتقامي من جانب بغداد.

وكان بيريز قد حذر من أن تأجيل الولايات المتحدة هجومها المتوقع على العراق قد يكون خطأ في الحسابات التاريخية، مشيرا إلى أن بغداد قد تتمكن من امتلاك قنبلة نووية في غضون سنة، واستبعد أن ينصاع الرئيس العراقي صدام حسين لأي قرار جديد قد يصدر عن مجلس الأمن بشأن عودة المفتشين ونزع الأسلحة غير التقليدية.

تدابير وقائية
عائلة إسرائيلية تتلقى أقنعة واقية (أرشيف)
واتخذت تل أبيب عددا من الخطوات الوقائية إذ عملت على توزيع الأقنعة الواقية من الغازات على المدنيين، ونشرت بطاريات صواريخ باتريوت متطورة في عدد من المواقع. كما خزنت 12 مليون جرعة من مصل التطعيم ضد الجدري وهو فيروس يمكن أن يؤدي إلى الموت ويتهم العراق بإنتاجه لاستخدامه كسلاح بيولوجي. وبدأت إسرائيل بالفعل تطعيم نحو 15 ألفا من العاملين في الصحة.

من جانب آخر نقلت صحيفة هآرتس الإسرائيلية عن محللين غربيين مختصين بشؤون المخابرات قولهم إن العراق أعد عددا من الطائرات التي يمكنها التحليق لمسافات بعيدة وقادرة على حمل مواد غير تقليدية لمهاجمة مدن إسرائيلية.

وادعى المحللون الغربيون أن سلاح الجو العراقي أعد عددا من الطائرات السوفياتية الصنع من طراز توبولوف 16 وسوخوي 25 لتنفيذ عمليات انتحارية ضد إسرائيل، وأن هذه الطائرات قادرة أيضا على حمل قنابل مشعة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة