روسيا تعاقب أوكرانيا بمضاعفة سعر الغاز   
الجمعة 1435/6/5 هـ - الموافق 4/4/2014 م (آخر تحديث) الساعة 15:47 (مكة المكرمة)، 12:47 (غرينتش)

زادت روسيا سعر الغاز الطبيعي الذي تصدره إلى أوكرانيا، للمرة الثانية خلال أسبوع، ليتضاعف سعره تقريبا في ثلاثة أيام، وتأتي الخطوة مع تكثيف موسكو الضغوط على كييف، عقب الأزمة بشأن شبه جزيرة القرم التي ضمتها روسيا إليها.

ووفق الزيادة، التي أعلنتها شركة غازبروم الروسية الحكومية الخميس، يتعين على أوكرانيا دفعُ سعر، يزيد بنسبة 80% عما كانت تدفعه قبل الزيادة الأولى الاثنين الماضي. ويصل السعر الجديد إلى 485 دولارا لكل ألف متر مكعب.

كما حثت روسيا جارتها التي تقف على شفا الإفلاس على دفع ديونها المستحقة لها والبالغة 2.2 مليار دولار.

وبشأن رفع سعر الغاز الموجه لأوكرانيا، أوضح رئيس غازبروم (كبرى شركات إنتاج الغاز الطبيعي في روسيا) أليكسي ميلر لرئيس الوزراء دميتري مدفيدف أن السعر سيزيد بنسبة 26% اعتبارا من هذا الشهر بعد أن فرضت موسكو رسوما على تصدير الغاز إلى أوكرانيا.

وجاءت الزيادة بعد يومين فقط من إعلان غازبروم رفع سعر الغاز المصدر إلى أوكرانيا بنسبة 44% من بداية الشهر الجاري ليصل إلى 385.5 دولارا لكل ألف متر مكعب.

وثار غضب روسيا على أوكرانيا حين أطاحت احتجاجات بالرئيس الأوكراني فيكتور يانوكوفيتش المدعوم من موسكو وتولى السلطة قادة يميلون إلى توثيق العلاقات مع الاتحاد الأوروبي.

وكان قد أدى ضم روسيا لمنطقة القرم بعد استفتاء عام الشهر الماضي إلى تصاعد أسوأ أزمة بين الشرق والغرب منذ نهاية الحرب الباردة عام 1991.

تجدر الإشارة إلى أن دول الاتحاد الأوروبي تحصل على نحو نصف إمداداتها من الغاز الروسي عبر أوكرانيا.

وتعليقا على رفع سعر الغاز إلى أوكرانيا، عبر البيت الأبيض الأميركي عن اعتراضه على الزيادة الجديدة بأسعار الغاز الطبيعي، قائلا إن قوى العرض والطلب بالسوق ينبغي أن تقرر الأسعار.

وقال المتحدث باسم البيت الأبيض جاي كارني بمؤتمر صحفي "إن هذا الإجراء الذي ينطوي على إكراه لأوكرانيا، هو شيء نعارضه" مضيفا أن أسعار الطاقة ينبغي أن تقررها الأسواق.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة