روسيا تلوح بالفيتو بشأن استقلال كوسوفو وواشنطن تستغرب   
الأربعاء 15/11/1427 هـ - الموافق 6/12/2006 م (آخر تحديث) الساعة 2:28 (مكة المكرمة)، 23:28 (غرينتش)

لوحت روسيا باحتمال استعمال حق النقض (فيتو) في مجلس الأمن الدولي في مسألة استقلال إقليم كوسوفو في حال عدم الاتفاق بين صربيا وقادة كوسوفو الألبان على الوضع النهائي للإقليم.

وقد لمح وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف إلى ذلك في لقاء صحفي على هامش مشاركته في المؤتمر السنوي لمنظمة التعاون والأمن في أوروبا المنعقد في العاصمة البلجيكية بروكسل.

وقال رئيس الدبلوماسية الروسية إنه "لا يمكن إلا أن يتم الحل بالتوافق. لا يمكن لمجلس الأمن أن يفرض حلا على أحد الطرفين". وأضاف أن "التفاوض أمر لا بد من الالتزام به".

وكان السفير الروسي في صربيا ألكسندر ألكسييف قال في حديث إلى التلفزيون الصربي المستقل "بي 92" يوم الاثنين "إذا لم توافق كل من بلغراد وبريشتينا على الحل بالنسبة إلى وضع كوسوفو، فإن الجانب الروسي سيستخدم حق النقض".

وأوضح الدبلوماسي الروسي أن بلاده ستستخدم حقها في النقض في مجلس الأمن الدولي ضد استقلال كوسوفو إذا لم توافق كل من بريشتينا وبلغراد على هذا الاستقلال. وتؤيد الغالبية الألبانية في كوسوفو الاستقلال، إلا أن صربيا ترفض خسارة الإقليم.

وتعليقا على موقف موسكو، أبدى المسؤول الثالث في وزارة الخارجية الأميركية نيكولاس بيرنز استغرابه للكلام الروسي حول الفيتو، رافضا أخذه بحرفيته.

يشار إلى أن تسليم تقرير الموفد الخاص من الأمم المتحدة إلى كوسوفو مارتي أهتيساري إلى مجموعة الاتصال حول الوضع المقبل للإقليم الصربي ذي الغالبية الألبانية، أرجئ إلى بداية 2007 بعد أن كان مقررا قبل نهاية 2006، وذلك لكي لا يؤثر على الانتخابات التشريعية في صربيا في يناير/كانون الثاني المقبل.

وتضم مجموعة الاتصال ست دول هي ألمانيا والولايات المتحدة وفرنسا وإيطاليا وروسيا وبريطانيا.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة