المحكمة الدستورية التركية تبدأ النظر في حظر العدالة والتنمية   
الثلاثاء 1429/6/28 هـ - الموافق 1/7/2008 م (آخر تحديث) الساعة 11:58 (مكة المكرمة)، 8:58 (غرينتش)

المدعي العام التركي يقدم اليوم مرافعة حول دواعي حظر حزب العدالة والتنمية

بدأت المحكمة الدستورية في تركيا اليوم النظر في القضية التي رفعها الادعاء العام من أجل حظر حزب العدالة والتنمية الحاكم بزعم مخالفته مبادئ علمانية الدولة.

ويطالب المدعي العام بحرمان 71 من قيادات حزب العدالة والتنمية ذي الجذور الإسلامية من العمل السياسي لمدة خمس سنوات، ومن بينهم الرئيس التركي عبد الله غل ورئيس الوزراء رجب طيب أردوغان.

وبحسب ما أفاد به مراسل الجزيرة في أنقرة يوسف الشريف فإن المدعي العام سيقدم خلال جلسة مغلقة أمام المحكمة مرافعته المكونة من نحو 140 صفحة، ساعيا لإقناع القضاة بالأسباب الموجبة لحظر حزب العدالة والتنمية.

وأضاف المراسل أن هيئة الدفاع عن الحزب الحاكم ستقدم في جلسة مغلقة ثانية بعد غد الخميس مرافعة مضادة أمام أعضاء المحكمة البالغ عددهم 11 قاضيا.

مظاهرة ضد قرار قضائي يبطل قانونا يسمح بارتداء الحجاب في الجامعات (رويترز-أرشيف)
صراع طويل
وتعتبر محاولة حظر حزب العدالة والتنمية آخر جولة من صراع طويل بين الحزب والمدافعين عن النظام العلماني، وفي طليعتهم الجيش ومعظم القضاة، وهي معركة بدأت مع وصول الحزب إلى السلطة عام 2002.

ويرى أنصار العلمانية أن الحزب الحاكم بات "محورا" لمشروع يهدف إلى إقامة نظام إسلامي، الأمر الذي يتناقض مع مبادئ الدولة العلمانية الحديثة التي أسسها مصطفى كمال أتاتورك على أنقاض السلطنة العثمانية بعد هزيمتها في الحرب العالمية الأولى.

ويستند المناهضون لحزب العدالة والتنمية في اتهاماتهم إلى جملة من المعطيات -مثل استصدار قانون برلماني يجيز ارتداء الحجاب، وحظر بيع الكحول في مطاعم البلديات التي يديرها الحزب- تترافق مع خطاب يدعو إلى مزيد من الحرية الدينية على نحو يؤشر على برنامج إسلامي سري.

أردوغان وباقي قادة العدالة والتنمية ينفون الاتهامات الموجهة للحزب (الفرنسية-أرشيف)
دفاع الحزب
ويرى الحزب أن الحملات الموجهة ضده على عدة جبهات تستند إلى دوافع سياسية، مؤكدا التزامه بالعلمانية ومستشهدا على ذلك بتأييده انضمام تركيا إلى الاتحاد الأوروبي.

ويقول مسؤولو الحزب إن تفسيرا متشددا للنظام العلماني من شأنه أن يشكل عقبة في وجه الحرية الدينية، معتبرين أنه من المناسب السماح للطالبات بارتداء الحجاب لضمان حرية المعتقد الديني والمساواة في الفرص في "بلد ديمقراطي يسعى إلى تأمين التعايش" بين شرائح مختلفة.

بيد أن بعض المراقبين والمحللين تحدثوا عن تزايد المؤشرات على احتمال حظر الحزب بعدما ألغت المحكمة الدستورية مطلع الشهر الجاري تعديلا دستوريا أقرته الحكومة يجيز ارتداء الحجاب في الجامعات، وسط احتجاجات واسعة من الأوساط العلمانية.

ويرى البعض الآخر أن حزب العدالة والتنمية سيستغل هذا القرار القضائي ليؤكد أن إلغاء القانون الخاص بالحجاب يبطل الاتهام.

في هذه الأثناء تعيش تركيا مخاوف حقيقية من احتمال أن يسبب حظر حزب العدالة والتنمية -وهو ائتلاف من المحافظين الدينيين والليبراليين وشخصيات من وسط اليمين- فوضى سياسية في البلاد، لا سيما أن الحزب يحظى بشعبية واسعة مقابل معارضة ضعيفة ومشتتة.

يشار إلى أن الحزب فاز بـ47% من الأصوات في الانتخابات التشريعية التي نظمت قبل أقل من عام، مع العلم بأن الانتخابات التشريعية المقبلة ستجرى بعد ثلاث سنوات.

انقلاب
وفي السياق ذاته ذكرت مصادر الأمن التركي أن سبعة أشخاص ألقي القبض عليهم في أنقرة بتهمة الإعداد لانقلاب عسكري ضد الحكومة. ومن بين المعتقلين جنرالان متقاعدان ورئيس غرفة تجارة أنقرة وصحفي بجريدة "جمهوريت".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة