التلوث يتسبب بمئة مرض ويقتل 12 مليونا   
الأربعاء 1437/6/8 هـ - الموافق 16/3/2016 م (آخر تحديث) الساعة 11:59 (مكة المكرمة)، 8:59 (غرينتش)

أعلنت منظمة الصحة العالمية أن 12.6 مليون شخص ماتوا عام 2012 نتيجة العمل أو العيش في بيئة غير صحية، أي ما يقرب من ربع مجموع الوفيات العالمية.

وأوضحت المنظمة، في بيان أمس الثلاثاء، أن عوامل الخطر البيئية، المتمثلة بالهواء والماء وتلوث التربة والتعرض للمواد الكيميائية وتغير المناخ والأشعة فوق البنفسجية، ساهمت في أكثر من مئة نوع من الأمراض.

وقالت في بيانها إن أكثر من 8.2 ملايين شخص ماتوا جراء الهواء الملوث خلال عشر سنوات، مشيرة إلى أن حوالي ثلثي مجموع الوفيات الناجمة عن البيئات غير الصحية كان سببها السكتة الدماغية وأمراض القلب والسرطان والأمراض التنفسية المزمنة.

وتصيب معظم آثار المخاطر البيئية الأطفال وكبار السن، وفق المنظمة التي قالت إن تحسين إدارة البيئة يمكن أن يمنع سنوياً وفاة 1.7 مليون طفل دون سن خمسة أعوام، و4.9 ملايين من البالغين الذين تتراوح أعمارهم بين خمسين و75 عاما.

من جانبها، قالت مديرة منظمة الصحة مارغريت تشان إن وجود بيئة صحية يشكل الأساس بصحة الإنسان، محذرة من أنه إذا لم تبادر الدول إلى اتخاذ إجراءات لجعل البيئات التي يعيش فيها الناس صحية فستستمر حالات المرض والموت في سن مبكرة.

وأضافت تشان -في البيان- أن الاستثمارات بإستراتيجيات للحد من المخاطر البيئية بالمدن والمنازل وأماكن العمل يمكن أن تقلل بشكل كبير من العبء العالمي المتزايد لأمراض القلب والأوعية الدموية والجهاز التنفسي والإصابات بالسرطان، مما يعني توفيرا في تكاليف الرعاية الصحية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة