ألف برميل متفجر على السوريين الشهر الماضي   
الأربعاء 28/2/1437 هـ - الموافق 9/12/2015 م (آخر تحديث) الساعة 3:54 (مكة المكرمة)، 0:54 (غرينتش)

قالت الشبكة السورية لحقوق الإنسان إن النظام السوري ألقى أكثر من ألف برميل متفجر تسببت في مقتل 51 مدنيا -بينهم 16 طفلا وسبع نساء- خلال الشهر الماضي، موضحة أن النظام استخدم ما لا يقل عن 3173 برميلا متفجرا منذ بدء التدخل الروسي في سبتمبر/أيلول الماضي.

وأشار التقرير إلى أن بين المواقع المستهدفة مدرسة ومنشأة طبية وثلاثة مساجد، مؤكدة وجود تنسيق بين قوات النظام الجوية والقوات الروسية, بحيث تكثف الأخيرة قصفها في شمال سوريا, بينما تتحرك المروحيات الحكومية باتجاه الجنوب وبشكل رئيسي في محافظتي درعا وريف دمشق.

وأضافت الشبكة أن البعثة الروسية الدائمة في مجلس الأمن أعلمتها بأنها طلبت من النظام التوقف عن استخدام البراميل المتفجرة، وأن النظام استجاب لطلبها وتوقف عن ذلك بشكل شبه كامل، لكن تقريري الشهرين الماضيين يثبتان عكس ذلك بشكل مؤكد.

وقالت إن كافة الدراسات والتقارير التي قامت بها أثبتت أن معظم الأماكن التي استهدفتها البراميل المتفجرة كانت مناطق مأهولة بالسكان ومراكز حيوية، "بهدف تدمير أي إمكانية لإنشاء دولة أو سلطة بديلة في المناطق التي تخرج عن سيطرة القوات الحكومية".

ودعت الشبكة مجلس الأمن الدولي إلى ضمان تنفيذ قرارته التي تقضي بحظر الأسلحة على النظام السوري، وملاحقة جميع من يزودونه بالسلاح، كما طالبته بتسهيل تقدم المتورطين في هذه الجرائم إلى المحكمة الجنائية الدولية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة