موي ينتقد مسودة مشروع الدستور الكيني الجديد   
السبت 1423/7/22 هـ - الموافق 28/9/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

دانيال أراب موي
وجه الرئيس الكيني دانيال أراب موي أمس السبت هجوما على مسودة مشروع الدستور الجديد لبلاده، وقال بيان رئاسي إن التغييرات المقترحة في مواده تمثل تهديدا للديمقراطية.

وأوضح البيان نقلا عن كلمة ألقاها موي أمام حشد في مدينة كاجيادو أن مسودة الدستور تسلب المواطنين الكينيين سلطاتهم، وتجعل الأحزاب السياسية لا علاقة لها بالعملية الديمقراطية، إضافة إلى أن هذه التعديلات لا تتوافق مع الثقافة الأفريقية. واعتبر موي أن تقليص صلاحيات الرئيس بموجب الدستور الجديد يحد من سلطات الشعب الذي يختار هذا الرئيس.

وجاءت ردة فعل موي بعد يوم من إعلان لجنة مراجعة الدستور التي تعمل في هذا المضمار منذ أربع سنوات الانتهاء من عملها وأصدرت مسودة للدستور الجديد, وحذرت هذه اللجنة من أن يسئ الشعب فهم هذه التعديلات.

ويقترح مشروع الدستور الذي سيناقشه المؤتمر الوطني الدستوري الشهر القادم بعد شهر من المداولات تغييرات جذرية في الدستور الكيني المعمول به حاليا، إضافة إلى دعوته إلى تقليص سلطات رئيس البلاد وإصلاح القضاء.

ومن المقرر أن يتقاعد الرئيس دانيال أراب موي عن السلطة عقب الانتخابات المزمع إجراؤها في ديسمبر/كانون الأول المقبل بعد نحو 25 عاما قضاها رئيسا لبلاده.

وسعى موي من خلال مخاطبته الحشد للدفاع عن اختياره لنجل جومو كينياتا أول رئيس لكينيا خليفة له في المنصب الرئاسي، وهي خطوة وجدت انتقادات قوية من قادة الحزب الحاكم مما اضطر الرئيس لعزل عدد من أعضاء حكومته من بينهم نائبه لـ 14 عاما جورج سيتوتي مساي.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة