89 قتيلا وقصف عنيف على ريف دمشق   
الثلاثاء 10/3/1434 هـ - الموافق 22/1/2013 م (آخر تحديث) الساعة 5:00 (مكة المكرمة)، 2:00 (غرينتش)
قالت الشبكة السورية لحقوق الإنسان إن 89 شخصا قتلوا الاثنين في سوريا، وسط قصف يشنه   جيش النظام على مناطق بريف دمشق ودرعا وحماة، فيما رصدت كاميرا الجزيرة سيطرة الجيش السوري الحر على مناطق جبل الزاوية بريف إدلب.
 
وأفاد مراسل الجزيرة في ريف دمشق بأن الطيران الحربي للنظام شن غارات عنيفة على مناطق مختلفة من الغوطة الشرقية.
 
وأكد ناشطون مقتل خمسة أطفال في غارات جوية وقصف مدفعي على عربين وحمورية بريف دمشق، حيث سجلت غارات أخرى على بيت سحم ومعضمية الشام، وفقا للمرصد السوري لحقوق الإنسان.

وتحدثت لجان التنسيق المحلية عن قصف عربين بقنابل فراغية، مشيرة أيضا إلى مقتل مدني برصاص قناص. كما تجدد القصف على داريا في ريف دمشق -التي تعد أحد أهم معاقل الجيش السوري الحر وتحاول القوات النظامية السورية منذ نحو شهرين استعادتها- مما تسبب في اشتعال حرائق.

ونقلت وكالة الأنباء الفرنسية عن المرصد السوري لحقوق الإنسان مقتل أكثر من 30 شخصا مساء الاثنين في تفجير استهدف مبنى يضم عناصر من اللجان الشعبية الموالية للنظام السوري في بلدة السلمية في محافظة حماة, بينما أكد مصدر رسمي سوري أن "التفجير الإرهابي الانتحاري تسبب بمقتل العشرات".

اشتباكات
وتزامن القصف على بلدات ريف دمشق مع معارك عنيفة بين الجيشين النظامي والحر في عقربا قرب مطار دمشق الدولي وزملكا، وفقا للمرصد السوري. وسُجلت اشتباكات في سيدي مقداد بريف دمشق أيضا.

وتسبب القتال بالعاصمة في قطع الكهرباء بصورة شبه كاملة عن معظم أحيائها منذ مساء الأحد حسب تأكيد سكان، فيما قال وزير الكهرباء السوري إن التيار الكهربائي بدأ يعود تدريجيا.

وفي دمشق أيضا قال المرصد السوري لحقوق الإنسان إن سيارة مفخخة انفجرت في حي مشروع دمر شمال غرب العاصمة ما أسفر عن وقوع ضحايا.

من جهة أخرى واصل النظام قصف جبل الزواية بريف إدلب بعد سيطرة الثوار على كامل قرى الجبل وخروج الجيش النظامي.

video

ويقول الثوار إنهم يستعدون للسيطرة على الفرقة السابعة بالمنطقة، وقد رصدت كاميرا الجزيرة سيطرة الجيش السوري الحر على جبل الزاوية.

معاناة تلبيسة
وفي تلبيسة بريف حمص رصد وفد من الأمم المتحدة برئاسة جون غينغ المفوض العام للشؤون الإنسانية، أوضاع سكان المدينة الإنسانية والمعيشية الصعبة كما قام بجولة على المراكز الإغاثية وبعض العائلات المهجرة.

وفي ريف حمص الجنوبي قال ناشطون إن الجيش الحر سيطر على كتيبة دفاع جوي، واضاف الناشطون أن الجيش الحر سيطر على ذخائر وأسلحة داخل الكتيبة بينها أقنعة واقية من الغازات السامة.

وفي حلب قصف عناصر الجيش الحر مواقع داخل مطاري كويرس ومنغ العسكريين بحسب ناشطين، مضيفين أن الثوار تمكنوا من قتل عدد من جنود الجيش النظامي بالإضافة إلى إعطاب عدد من الآليات العسكرية داخل المطار.

قصف درعا
وفي درعا أطلقت القوات النظامية اليوم أكثر من 400 قذيفة على ملاجئ للمدنيين في مدينة الحراك، مما أدى إلى مقتل وجرح عدد منهم. كما تعرضت بصرى الشام للقصف، وكذلك بلدة بصر الحرير التي سجلت فيها اليوم اشتباكات جديدة وفقا للجان التنسيق وشبكة شام.

وقتل أمس طفل في قصف مدفعي على اللطامنة بريف حماة، كما قتل مدني في قصف مماثل على كفر زيتا حسب المصدر نفسه. وفي ريف حلب، قصفت القوات النظامية بلدتي السفيرة ودير حافر، بينما وقعت اشتباكات في خان العسل حسب شبكة شام التي أشارت إلى مقتل خمسة أشخاص برصاص قناص في حي بستان القصر بحلب المدينة.

في الأثناء، قال المرصد السوري إن النظام السوري قرر تشكيل تنظيم شبه عسكري للدفاع عن المناطق الموالية له، ليعزز بذلك تنظيما آخر قائما متمثلا في مليشيات "الشبيحة".

وقال مدير المرصد رامي عبد الرحمن إن النظام قرر إنشاء "جيش الدفاع الوطني" لأن الجيش النظامي لم يكن مهيأ لحرب العصابات التي يخوضها الثوار، مؤكدا أن إيران تلعب دورا في تدريب هذا الجيش الذي يضم نخبة تدربت في إيران.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة