الصين تواجه مهمة شاقة لمكافحة التهاب الكبد الوبائي "بي"   
الأربعاء 1427/7/1 هـ - الموافق 26/7/2006 م (آخر تحديث) الساعة 22:43 (مكة المكرمة)، 19:43 (غرينتش)

قال مسؤولون في الرعاية الصحية إن الصين مازالت تواجه مهمة صعبة في التطعيم للوقاية من التهاب الكبد الوبائي "بي" رغم تحقيق نجاح ملحوظ على مدار الأعوام القليلة الماضية، وبسبب الفقر وقلة الموارد يعاني 10% من السكان أي 120 مليون نسمة من هذا الوباء، كما أن مليون طفل سنويا خاصة في غرب البلاد الفقير لا يتم تطعيمهم في الوقت المناسب.

ولكن الصين حصلت على دفعة من مؤسسة "جافي إليانس" التي تمولها دول أوروبية وواشنطن ومؤسسة "بيل وميلندا غيتس" مما أدى لارتفاع نسبة تطعيم حديثي الولادة إلى 90% بدلا من 60% عام 1999.

وقال جيانغ زوجون نائب وزير الصحة في مؤتمر صحفي إنه مازالت هناك مشاكل كثيرة في التطعيم، على سبيل المثال الموارد التي توفرها الحكومة غير كافية على الإطلاق لمواجهة الطلب على التطعيم، كما أن الأحوال ببعض المناطق سيئة جدا.

ورغم السهولة النسبية لإعطاء الأطفال المولودين في مستشفيات الجرعة الأولى من التطعيم خلال 24 ساعة من الولادة، فإنه من الصعب الوصول للمولودين في المنازل وخاصة في المناطق البعيدة لتطعيمهم ضد المرض الذي يسبب الفشل الكلوي والسرطان.

وأضاف مسؤولون بالرعاية الصحية أن تطعيم عشرات الملايين من العمال المهاجرين الذين نزحوا من الريف إلى المدن للاستفادة من النهضة الاقتصادية، يشكل تحديا آخر.

وقال يانغ ويزونغ مدير "مركز السيطرة على الأمراض والوقاية والطوارئ" إن من الصعب جدا التعامل مع مثل هؤلاء الناس ومعدلات التطعيم لمواليدهم متدنية للغاية.

وأضاف أن الحكومة حددت لنفسها هدفا بخفض معدل العدوى بالتعداد العام للسكان إلى 7% بحلول 2010، وأن مكافحة التهاب الكبد الوبائي "بي" جزء أساسي من الإستراتيجية الصحية للصين خلال الأعوام الخمسة القادمة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة