لقاء تحضيري للقمة العالمية لمجتمع المعلومات بتونس   
الثلاثاء 1425/5/5 هـ - الموافق 22/6/2004 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

الأمين العام للأمم المتحدة كوفي أنان أثناء مشاركته في قمة جنيف لمجتمع المعلومات (الفرنسية-أرشيف)
في خطوة تهدف إلى تضييق الهوة الرقمية بين الأغنياء والفقراء, يشارك أكثر من 800 خبير من 125 بلدا بعد غد الخميس في اللقاء التحضيري الأول للقمة العالمية الثانية لمجتمع المعلومات التي ستعقد بتونس في نوفمبر/تشرين الثاني 2005.

ويشارك في اللقاء الذي يستمر حتى السبت ممثلون عن الحكومات والمنظمات الدولية وغير الحكومية ومكونات المجتمع المدني ورجال أعمال.

وقال وزير تكنولوجيا الاتصال والنقل التونسي صادق رابح أمس الاثنين خلال مؤتمر صحفي إن "المشاركين سيبحثون كيفية إدارة شبكة الإنترنت، ومتابعة القرارات التي تم اتخاذها خلال القمة السابقة في جنيف وطرق تفعيلها وتطبيقها على أرض الواقع".

وأضاف أنه سيتم إعداد وثيقة سياسية ستعتمد خلال القمة العالمية المقبلة لبلورة الرؤى المشتركة بشأن مجتمع المعلومات في مختلف أبعاده.

وأشار رابح من جهة أخرى إلى تزامن اللقاء التحضيري للقمة مع انعقاد الدورة السادسة لمؤتمر المندوبين المفوضين للاتحاد الأفريقي للبريد لتكثيف الجهود والتنسيق بين البلدان الأفريقية في هذا المجال الذي يمكن أيضا من تقليص الفجوة الرقمية في أفريقيا.

يذكر أن القمة العالمية الأولى لمجتمع المعلومات والتي انعقدت في ديسمبر/كانون الأول الماضي بجنيف ناقشت "الهوة الرقمية" بين الدول الغنية والفقيرة بحضور ممثلين عن 175 دولة، لكنها لم تسفر عن نتائج ملموسة لصالح البلدان الفقيرة.

وأرجأ المشاركون مسألة التوصل إلى سبل كفيلة بردم الهوة الرقمية إلى قمة تونس. وكانت تونس طالبت آنذاك مع دول أفريقية أخرى بإنشاء صندوق عالمي للتضامن لتمويل استثماراتها في مجال الإنترنت ودعم انخراطها في مجتمع المعلومات.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة