مظاهرات بلندن منددة بالنظام المصري   
الجمعة 1432/3/2 هـ - الموافق 4/2/2011 م (آخر تحديث) الساعة 3:32 (مكة المكرمة)، 0:32 (غرينتش)
 المظاهرات تتواصل لليوم الثامن أمام السفارة المصرية بلندن (الجزيرة نت)

مدين ديرية - لندن
 
واصل أبناء الجالية المصرية والعربية والإسلامية، وبريطانيون مظاهراتهم اليوم أمام السفارة المصرية بلندن لليوم الثامن على التوالي لتجديد مطالبتهم بإسقاط الرئيس حسني مبارك وتنديدا بما سموه المجازر التي يتعرض لها المتظاهرون بميدان التحرير في القاهرة.
 
وأعلن "تحالف أوقفوا الحرب" عن تنظيم مظاهرة كبرى السبت القادم تنطلق من أمام السفارة الأميركية بلندن لتنضم إلى المظاهرات الحاشدة اليومية أمام السفارة المصرية.
 
وتشهد لندن حراكا كبيرا لتشكيل حركة بريطانية واسعة للتضامن مع ثورة مصر في ظل ما وصف بأنه ممارسات البلطجية، الذين يحاولون خلق إستراتيجية للتوتر والاعتداء على المظاهرات السلمية بمصر.
 
وعلمت الجزيرة نت أن هناك اتصالات واسعة تجري على مدار الساعة بين حركات التضامن البريطانية والفعاليات السياسية والمنظمات الحقوقية لبذل مزيد من الجهود في سبيل تأمين الحماية للمتظاهرين في ميدان التحرير.
 
وكشفت مصادر خاصة للجزيرة نت عن تشكيل مجموعات مكونة من نشطاء بريطانيين تستعد للانضمام للمظاهرات في القاهرة.
 
ودعا رئيس الوزراء البريطاني ديفد كاميرون إلى التوقف عن أعمال العنف، في القاهرة مطالبا بضرورة عدم تكرارها.
 
قلق بريطاني
وشجب كاميرون أعمال العنف الجارية في القاهرة معربا عن قلقه بخصوص ذلك.
 
كاميرون دعا إلى التسريع في إجراء إصلاح سياسي بمصر (رويترز-أرشيف)
وقال إنه إذا ثبت أن النظام المصري مسؤول عنها أو غض الطرف عنها فإن ذلك يعتبر غير مقبول نهائيا.
 
وشدد كاميرون على ضرورة إجراء إصلاح سياسي، مشيرا إلى أن الأحداث الأخيرة تؤكد ضرورة الإسراع في ذلك.
 
وبدورها أبدت الخارجية البريطانية قلقها بخصوص الأحداث الأخيرة في مصر حيث حثت في بيان السلطات المصرية على الالتزام بضمان انتقال سلس للسلطة إلى حكومة ذات قاعدة موسعة تحترم التطلعات المشروعة للشعب المصري.
 
ومن جهته قال عضو مجلس العموم البريطاني (البرلمان) جيرمي كوربن للجزيرة نت إن نظام مبارك "يضطهد الفقراء، والآن فإن الصورة خطيرة جدا تقترب من نهايتها حيث إن العاطلين عن العمل والفقراء يكافحون من أجل الديمقراطية وإعطاء الفرص لتحقيق الاستفادة القصوى من حياتهم".
 
وأكد كوربن أن العلاقة الاجتماعية الواسعة والنشاط في ميدان التحرير لا رجعة فيه حيث إن الملايين الذين لديهم ما يكفي من الفقر في ظل انعدام الحقوق يسيرون في اجتماع حاشد ليناقشوا المستقبل.
 
وأوضح أن الجيش "يبدو أنه قد اتخذ قرارا حكيما لاستيعاب ذلك، مضيفا أن العديدين فقدوا أرواحهم، وبالتالي فإن الاحتجاج السلمي يجب أن يقوم على إحداث تغيير إيجابي بالديمقراطية في مصر".
 
ومن جهته اعتبر داود عبد الله مدير مركز "راصد الشرق" بلندن في حديث للجزيرة نت أن ما يجري في مصر يشكل ثورة شعبية عارمة بكل المقاييس يقودها جميع أطراف وفئات الشعب المصري.
 
وتوقع عبد الله أن تقود هذه الثورة على النظام العسكري في مصر إلى تغيير شامل في المنطقة بسبب دور مصر المركزي بالمنطقة على الصعيدين السياسي والثقافي.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة