قائد منشق يدعو لضربات جوية بسوريا   
الخميس 1432/12/28 هـ - الموافق 24/11/2011 م (آخر تحديث) الساعة 21:08 (مكة المكرمة)، 18:08 (غرينتش)

لقطة من تسجيل بثه ناشطون قبل أيام تظهر عسكريين التحقوا بالاحتجاجات (الفرنسية)


دعا قائد "الجيش السوري الحر" رياض الأسعد إلى ضربات جوية محددة تستهدف نظام بشار الأسد، وحظر جوي، لكنه رفض التدخل البري، في تصريح أعقب دعوةَ من رئيس المجلس الوطني السوري برهان غليون العسكريين المنشقين ليكتفوا حصرا بالدفاع عن أنفسهم وعن المتظاهرين، وسط تزايد في وتيرة الاشتباكات بينهم وبين قوات الأمن.

ونقلت وكالة الأنباء الفرنسية اليوم عن الأسعد قوله في اتصال هاتفي معها من تركيا "نحن نطلب من المجتمع الدولي حماية دولية وفرض منطقة عازلة ومنطقة حظر جوي (..) كذلك ممكن أن يقوموا بقصف بعض الأهداف الإستراتيجية التي يعتبرها النظام أساسية له".

دور دفاعي
وكان غليون، الذي يقول إنه يمثل المعارضة بالداخل والخارج، دعا أمس من فرنسا، بعد محادثات مع وزير الخارجية الفرنسي آلان جوبيه "الجيش السوري الحر" إلى الالتزام حصرا بحماية الاحتجاجات السلمية والعسكريين المنشقين، وعدم المبادأة بمهاجمة قوات الأمن.

وتزايدت الأيام الأخيرة اشتباكات قوات الأمن والجيش السوري الحر، وقد قتل بأحدثها اليوم 13 من الطرفين، سقطوا في بلدتيْ الحولة والرستان قرب حمص، وفق المرصد السوري لحقوق الإنسان وناشطين.

وهذه أول دعوة لضربات جوية تصدر عن قيادي بهذه الهيئة العسكرية، وقد جاءت بعد حديث وزير الخارجية الفرنسي آلان جوبيه أمس عن تدارس خيار فرض ممرات آمنة لحماية المدنيين بسوريا.

وقال جوبيه إن فرنسا ستعرض هذا الخيار على الاتحاد الأوروبي، الذي قال اليوم إن حماية المدنيين بسوريا باتت "أمرا يزداد استعجالا وأهمية".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة