اليابان: برلمان أوكيناوا يطالب بإبعاد القائد العسكري الأميركي   
الأربعاء 15/11/1421 هـ - الموافق 7/2/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

تبنى البرلمان المحلي في أوكيناوا بجنوب اليابان بالإجماع قرارا يطالب بإبعاد قائد القوات الأميركية في الجزيرة الجنرال إيرل هيلستون بسبب وصفه المسؤولين اليابانيين في الجزيرة بأنهم أغبياء وجبناء.

وطلب القرار -الذي سيرسل إلى الرئيس الأميركي جورج بوش- من الجنرال هيلستون أن يعتذر عن قولته. وكانت هذه الأزمة الجديدة قد اندلعت في أعقاب رسالة وصفت بأنها مسيئة، أرسلها هيلستون بالبريد الإلكتروني إلى 13 ضابطا في قاعدة أوكيناوا التي تعتبر من المراكز الرئيسية للجيش الأميركي في اليابان.

ووصف القائد الأميركي في رسالته حاكم الجزيرة ونائبه بالجبن والغباء، وذلك في سياق إشارة لقرار اتخذته الجزيرة بتخفيض عدد القوات الأميركية في أوكيناوا.

وكان برلمان الجزيرة قد صادق على قرار تقليص القوات الأميركية عقب توقيف عسكري أميركي برتبة عريف في التاسع من يناير/كانون الثاني الماضي، لالتقاطه صورا خليعة لطالبة يابانية في المرحلة الثانوية بعدما عراها من ملابسها.

ولم ينكر هيلستون ما ورد في الرسالة، لكنه قال إنه كتب ذلك للحث على ضبط سلوك أفراد القوات في أعقاب الحادثة المذكورة. وعبر الجنرال هيلستون عن أسفه لسوء فهم تصريحاته، وقال إنه يكن كل التقدير والاحترام لحاكم الجزيرة ونائبه وأعضاء البرلمان المحلي. وكان هيلستون قد حظي بالتقدير لمعالجته الحوادث التي تتورط فيها القوات الأميركية في أوكيناوا.

وتحتفظ الولايات المتحدة بنحو 46 ألف جندي في اليابان، منهم 26 ألفا في جزيرة أوكيناوا وحدها. وقد تصاعدت الدعوات المنادية بانسحاب القوات الأميركية من الجزيرة منذ عام 1995 عندما اغتصب ثلاثة من جنود البحرية الأميركيين فتاة يابانية في الثانية عشرة من عمرها.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة