مستكشفان يقومان بمهمة بالقطب الشمالي لإنقاذ الدب القطبي   
السبت 1427/3/17 هـ - الموافق 15/4/2006 م (آخر تحديث) الساعة 0:18 (مكة المكرمة)، 21:18 (غرينتش)

مخاوف من انقراض الدببة القطبية بسبب عوامل الجو (رويترز-ارشيف)
ينوي مستكشفان أميركيان بدء مهمة تستمر أشهر الصيف الأربعة في القطب الشمالي، بهدف جمع معلومات عن موطن الدب القطبي الذي يعتبرانه أول ضحية لارتفاع درجة حرارة الأرض.

وأوضحت جماعة "السلام الأخضر" المهتمة بالبيئة أن لوني دوبري وأريلك لارسن يعتزمان قطع مسافة (1100) ميل سيرا على الأقدام، وباستخدام زورق خفيف عبر المحيط القطبي الشمالي لاختبار عمق وكثافة الجليد خلال الصيف.

ويطلق المستكشفان على مخططهما أسم "مشروع الجليد الرقيق 2006 إنقاذ الدب القطبي" والذي سيبدآن به في الأول من الشهر المقبل من كندا، ثم يسافران إلى القطب الشمالي ثم يعودان إلى غرينلاند.

ووفقا لبعض التوقعات فإن المحيط القطبي الشمالي قد يصبح بلا جليد خلال فصل الصيف في غضون مائة عام، ولا يمكن للدببة القطبية الحياة دون بحر متجمد، وقد أعلنت الحكومة الأميركية في فبراير/شباط الماضي أنها ستبحث ما إذا كان يتعين حماية الدببة بموجب قانون حماية الكائنات المهددة بالانقراض.

ويقول خبراء إن الدببة القطبية تخسر وزنها مع ذوبان مناطق صيدها، مما يعسر عليها اصطياد حيوانات الفقمة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة