اعتقال كاتم أسرار صدام وتحذيرات من تصاعد المقاومة   
الخميس 1424/4/20 هـ - الموافق 19/6/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

جنود أميركيون يحاولون دفع جنود عراقيين يحتجون على أوضاعهم المعيشية إثر حل الإدارة الأميركية في بغداد الجيش العراقي (الفرنسية)

حذرت حركة الضباط والمدنيين الأحرار في العراق الأميركيين من مواجهة المزيد من العمليات المعادية إذا لم يحلوا مسألة رواتب أفراد الجيش العراقي السابق.

وقال الأمين العام للحركة نجيب الصالحي في مؤتمر صحفي في بغداد إن ترك هذه المشكلة دون حل خطأ كبير يتحمل الأميركيون نتائجه، موضحا أن الأميركيين نقضوا وعودهم التي قطعوها للقوى العراقية بتوفير فرص العمل والقضاء على البطالة.

وكانت القوات الأميركية فتحت النار أمس وللمرة الأولى على متظاهرين غاضبين من جنود الجيش العراقي السابق في بغداد مما أدى إلى مقتل اثنين منهم وجرح اثنين آخرين. ووقع الحادث أمام القصر الجمهوري في بغداد حيث كان المتظاهرون الذين فقدوا وظائفهم بعد حل الجيش العراقي، يطالبون بتسديد المبالغ المستحقة لهم.

وفي حادث منفصل قال مراسل الجزيرة في بغداد إن القوات الأميركية قتلت طفلة عراقية وجرحت والدها أثناء عمليات دهم لإحدى قرى مدينة الرمادي. وفي مدينة الفلوجة غربي بغداد واصل الجنود الأميركيون ملاحقة رجال المقاومة العراقية، وقال شهود عيان إنهم فتحوا النار على سيارة مدنية فأصابوا سائقا عراقيا بجروح خطرة.

وطالت حملة المداهمة مدينة تكريت مسقط رأس صدام حسين حيث أغارت القوات الأميركية على منزلين قرب المدينة وضبطت ملايين الدولارات واليورو والجنيهات الإسترلينية والدنانير العراقية. وأسفرت الحملة عن اعتقال ما يصل إلى 50 من أفراد الحرس الجمهوري وقوات الأمن.

اعتقال سكرتير صدام
صورة أرشيفية لعبد حمود (وسط) يقف بجانب صدام حسين (الفرنسية)
وفي تطور لافت أعلنت القيادة العسكرية الوسطى الأميركية عن اعتقال الفريق عبد حمود السكرتير الخاص لصدام حسين. وقال متحدث باسم الجيش الأميركي في بغداد إن حمود اعتقل في العراق ولكنه رفض الإدلاء بأي معلومات إضافية.

ويحمل عبد حمود رقم أربعة في لائحة المطلوبين من قادة النظام العراقي السابق بعد صدام وولديه عدي وقصي. وظهر عبد حمود على الملأ آخر مرة برفقة صدام في بغداد, قبل يوم من سقوط المدينة بيد القوات الأميركية.

وقد أعرب رئيس الاستخبارات العسكرية العراقية الأسبق وفيق السامرائي عن اعتقاده بأن القبض على عبد حمود يشكل "إنجازا مهما جدا". وأضاف في حديث للجزيرة بأن فرص القبض على صدام حسين أصبحت الآن أقرب من أي وقت مضى.

كما اتفق مدير معهد واشنطن للدراسات السفير ديفد ماك مع الرأي القائل إمكانية القبض على صدام قريبا. وأعرب في حديث للجزيرة عن اعتقاده بأن محاكمة أركان النظام السابق ستتم في محاكم عراقية تشكل بعد تكوين سلطة وطنية في العراق.

وبينما سعى وزير الدفاع الأميركي دونالد رمسفيلد للتقليل من أهمية المقاومة العراقية، قتل قتل جندي أميركي وأصيب آخر في هجوم شنه مسلحون على دورية عسكرية أميركية كانت موجودة بالقرب من إحدى محطات الوقود بمنطقة الدورة غربي بغداد. وصرح متحدث أميركي بأن هناك تقارير أخرى يجرى التحقق من صحتها تحدثت عن مقتل جنديين أميركيين آخرين في هجوم بقنبلة يدوية ببغداد.

رمسفيلد وغارنر أثناء مؤتمرهما الصحفي في واشنطن (الفرنسية)

ووصف رمسفيلد أثناء مؤتمر صحفي عقده في واشنطن برفقة الحاكم الأميركي السابق في العراق جاي غارنر المقاومة العراقية بأنها جيوب مقاومة صغيرة.

وقال إن قواته تجري عمليات تمشيط واسعة بحثا عن أتباع صدام حسين الذين يقودون عمليات المقاومة ضد الاحتلال العسكري الأميركي. ودافع عن مبررات الحرب التي شنتها بلاده على العراق قائلا إنها كانت صائبة.

وبينما أعلن البيت الأبيض أن واشنطن لا تعتزم إرسال مزيد من القوات إلى العراق, أكد نائب وزير الدفاع بول وولفويتز أن احتلال بلاده للعراق ليس مرتبطا بجداول زمنية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة