يوسف شاهين: عدونا قوي جدا ومتطرف جدا   
السبت 1423/11/29 هـ - الموافق 1/2/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)
يوسف شاهين

أكد المخرج السينمائي المصري يوسف شاهين أن أي حرب تستهدف دينا من الأديان أو إبادة شعب من الوجود مصيرها الفشل.
وقال شاهين مساء أمس الجمعة في ندوة بمعرض القاهرة الدولي للكتاب إن رئيس أكبر دولة في العالم ضد الدين مؤكدا هزيمته حتى لو ضرب العراق.

واعتبر أن الزعيم النازي أدولف هتلر فشل في ما أسماه إبادة اليهود لأنه كان ضد أحد الأديان، وما يفعله شارون الآن هو إبادة لشعب فلسطين وسوف يفشل أيضا رغم تفويض بوش له في تحديد من هو الإرهابي, داعيا إلى ضرورة التفكير في الخروج من هذه الأزمات لأن "العدو قوي جدا ومتطرف جدا جدا".

وكان شاهين سافر إلى بغداد قبل سنوات متحديا الحصار المفروض على الشعب العراقي. وبرر ذهابه إلى العراق بأنه كان يريد التأكد من نتائج الكارثة التي يعانيها الشعب العراقي منذ سنوات، موضحا أنه لا يستبعد أن يموت في يوم واحد نصف مليون عراقي إذا بدأت الحرب.

وأشار إلى مقال للمفكر الفلسطيني إدوارد سعيد تساءل فيه "أين الدليل على وجود أسلحة الدمار الشامل في العراق؟" حيث أكد شاهين أن بوش يريد تغيير خريطة المنطقة والسيطرة عليها.

ونفى شاهين أن يكون قد أبدى شماتة في الأميركيين بعد هجمات 11 سبتمبر/ أيلول قائلا "إن لي أصدقاء هناك وقد قلت لهم إنني كنت أتوقع الكارثة ولم تكن مفاجأة لي فقد كانت الأسباب موجودة".

وشارك شاهين مع 11 مخرجا من 11 دولة في إخراج فيلم عالمي عنوانه "11 سبتمبر" وأوضح أن هذا الفيلم لن يعرض في مصر نظرا لمشاركة إسرائيلي في إخراجه, مؤكدا عدم اعتراضه على هذا المنع.

وبدأ شاهين منذ أيام تصوير أحدث أفلامه "أيام الغضب" ويعد رابع فيلم يؤرخ لسيرته الذاتية التي بدأها عام 1979 بفيلم "إسكندرية ليه" ثم أتبعه بفيلمي "حدوتة مصرية" عام 1982 و"إسكندرية كمان وكمان" عام 1986.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة