واشنطن تتصدى لتدخل تركي في شمالي العراق   
السبت 5/3/1428 هـ - الموافق 24/3/2007 م (آخر تحديث) الساعة 1:24 (مكة المكرمة)، 22:24 (غرينتش)

تعددت اهتمامات الصحف البريطانية, فذكرت إحداها أن واشنطن تصارع لمنع تركيا من التدخل في شمالي العراق, وناقشت أخرى تأزم العلاقات الإيطالية الأميركية على إثر صفقه إيطاليا مع طالبان التي أطلق بموجبها سراح أحد مواطنيها, كما طالبت واشنطن بالتصدي لموغابي.

"
الأتراك يعتقدون أن الأميركيين يلعبون لعبة مزدوجة في العراق
"
تيسدال/غارديان

تركيا والعراق
تحت عنوان "واشنطن تصارع لوقف تدخل عسكري تركي "كارثي" في شمالي العراق" كتب سايمون تسدال تعليقا في صحيفة غارديان قال فيه إن أي تدخل عسكري لتركيا في إقليم كردستان العراق سيمثل تهديدا لخطة بغداد الأمنية ويفتح جبهة ثالثة في الصراع الرامي إلى إنقاذ العراق من التفكك.

وقال تيسدال إن مسؤولين بإدارة الرئيس الأميركي جورج بوش قدموا ضمانات لتركيا في الأيام الأخيرة مفادها أن القوات الأميركية ستزيد من جهودها في الشمال العراقي بغية القضاء على أفراد حزب العمال الكردستاني (PKK) الذين يتخذون من جبال قنديل على الحدود التركية الإيرانية العراقية ملجأ آمنا.

لكن تيسدال نقل عن وزير الخارجية التركي عبد الله غل قوله إن الدبلوماسيين والقادة العسكريين الأتراك يقولون إن هناك ما لا يقل عن 3800 مقاتل من حزب العمال يحضرون الآن لمهاجمة تركيا, مضيفا أن تركيا ستواجههم إن فشلت الولايات المتحدة في ذلك.

وحذر الكاتب من أن أي تقدم تركي داخل إقليم كردستان العراق ربما يؤدي إلى مواجهة عسكرية مباشرة بين القوات التركية وقوات كردستان العراق وحلفائهم الأميركيين.

وأضاف أن عناصر أخرى عدة تزيد من تفاقم التوتر بين الأتراك والأميركيين رغم كون البلدين عضوين في حلف شمال الأطلسي.

وأشار تيسدال إلى أن الأتراك يعتقدون أن الأميركيين يلعبون لعبة مزدوجة في العراق, إذ تقوم حسب المسؤولين الأتراك وكالة الاستخبارات الأميركية (CIA) بتوفير الدعم المالي والعسكري لحزب الحياة الحرة الكردستاني, المتحالف مع (PKK) بغرض زعزعة الحكومة الإيرانية.

أضف إلى ذلك يقول تيسدال, قبول واشنطن لخطط الاستفتاء في كركوك, وخطط الكونغرس الأميركي للتصويت على قرار ينحو باللوم على تركيا بتهمة اقترافها إبادة جماعية.

إيطاليا وطالبان
قالت صحيفة فاينانشال تايمز إن جهود إيطاليا لترميم علاقاتها مع واشنطن تعرضت لنكسة أمس عندما انتقدت إدارة بوش الحكومة الإيطالية لتأمينها إطلاق سراح صحفي إيطالي كانت طالبان قد اختطفته مقابل إطلاق سراح خمسة من سجناء طالبان.

ونقلت الصحيفة عن مسؤول أميركي قوله إن الصفقة فاجأته, مشيرا إلى أنها ستزيد من المخاطر التي تواجه القوات الأميركية وقوات التحالف في أفغانستان.

كما قالت إن مسؤولا بوزارة الخارجية البريطانية عبر عن نفس الانتقاد لإيطاليا.

وأضافت أن أمورا أخرى تساهم في تصعيد التوتر بين واشنطن وروما, ليس أقلها عزيمة المحكمة الإيطالية محاكمة الجندي الأميركي الذي أطلق النار على عميل إيطالي عام 2005, ومحاكمة 26 عميلا أميركيا, متهمين باختطاف إمام إيطالي من أصل مصري وأخذه إلى إيطاليا لاستجوابه في بلد أجنبي.

"
على الولايات التمحدة أن تتخذ إجراءات صارمة بحق موغابي, إذ إن القوة ضرورية للتعامل مع الدكتاتوريين من أمثاله
"
كوفلين/ديلي تلغراف
موغابي والغرب
ذكر كون كوفلين في تعليق له في صحيفة ديلي تلغراف بريطانيا والولايات المتحدة بأن العزلة التي فرضت على جنوب أفريقيا بعد حادث القتل الشنيع الذي تعرض له المناضل الأفريقي الأسود ستيف بيكو, هي التي أدت في النهاية إلى انهيار الفصل العنصري بعد ذلك بعشر سنوات.

ورأى الكاتب في مقتل بيكو, حادثة موازية لحادث اعتقال السلطات الزيمبابوية لزعيم المعارضة مورغان تسافانغيراي وتعريضه للتعذيب قبل إطلاق سراحه.

لكنه لاحظ أن الرئيس الزيمبابوي روبرت موغابي, يهدد الآن بالترشح للانتخابات القادمة.

وطالب كوفلين الولايات التمحدة باتخاذ إجراءات صارمة بحق موغابي, مضيفا أن القوة ضرورية للتعامل مع الدكتاتوريين من أمثاله.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة