عباس يؤكد تكليف هنية بتشكيل حكومة الوحدة الوطنية   
الخميس 1427/8/21 هـ - الموافق 14/9/2006 م (آخر تحديث) الساعة 0:58 (مكة المكرمة)، 21:58 (غرينتش)

عباس يأمل بأن تشكل حكومة الوحدة الوطنية قريبا (الفرنسية)

قال رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس اليوم إنه سيكلف رئيس الحكومة الحالي إسماعيل هنية بترؤس حكومة الوحدة الوطنية المزمع تشكيلها قريبا.

وأوضح خلال مؤتمر صحفي مشترك مع الرئيس البولندي ليش كاتزينسكي أن رأي الأغلبية البرلمانية سيحدد رئيس الحكومة المقبل "ولا أبوح سرا إذا قلت إنها ترشح الأخ إسماعيل هنية".

ورفض عباس تحديد موعد ترشيح هنية، معربا عن أمله بأن يتم ذلك في وقت قريب.

من جهته نفى الناطق باسم الحكومة -التي تقودها حماس- غازي حمد اليوم المعلومات حول استقالتها خلال 48 ساعة كما جاء في تصريحات للمتحدث باسم الرئاسة نبيل أبوردينة. وقال إن ذلك سيتم بعد 24 ساعة من التوافق على توزيع الحقائب.

في هذه الأثناء أكدت حركة المقاومة الإسلامية (حماس) أن موافقتها على تشكيل حكومة الوحدة الوطنية لا يعني أي تغيير في موقفها من إسرائيل.

وقال بيان أصدرته الحركة في غزة إن موافقة حماس على الانخراط في حكومة وحدة وطنية "لا يعني أي اعتراف ضمني أو صريح بشرعية الاحتلال الصهيوني لفلسطين". وأضاف أن الإشاعات والاتهامات حول تخلي الحركة عن "مواقفها الثابتة باطلة" من أساسها.

يشار إلى أن رئيس الحكومة الحالية إسماعيل هنية الذي يتوقع أن يترأس حكومة الوحدة رفض أمس إجراء مفاوضات مع إسرائيل ولكنه لم يعارض قيام الرئيس الفلسطيني بذلك.

حكومة هنية ستستقيل بعد التوافق على توزيع حقائب حكومة الوحدة الوطنية (الفرنسية)
وبدوره قال غازي حمد في تصريحات لراديو الجيش الإسرائيلي إن حكومة الوحدة الفلسطينية الجديدة لن تعترض على إجراء الرئيس محمود عباس مفاوضات سلام مع إسرائيل.

في غضون ذلك تواصلت اليوم ردود الفعل المحلية والدولية بشأن الحكومة التي توافق الرئيس محمود عباس وهنية الاثنين على تشكيلها.

شكوك أميركية
وأعربت الولايات المتحدة عن شكوكها في حكومة الوحدة, فيما طالبت لندن برفع العقوبات الاقتصادية بعد ذلك الاتفاق.

وقال توم كايسي مساعد المتحدث باسم الخارجية الأميركية إن بلاده تشعر بالقلق من ألا تكون حكومة الوحدة "مستعدة على ما يبدو للاستجابة لدعوة اللجنة الرباعية إلى تشكيل حكومة فلسطينية تلبي المطالب التي حددتها".

كما أكد ديفد وولش مساعد وزيرة الخارجية في وقت سابق أن واشنطن لن تتعامل مع حكومة ائتلافية جديدة إلا إذا أوفت بالشروط الثلاثة التي حددها رباعي الوساطة، والمتمثلة في نبذ العنف والاعتراف بإسرائيل والتقيد بالاتفاقيات السابقة بين الفلسطينيين والإسرائيليين.

من جهته دعا رئيس الوزراء البريطاني توني بلير إلى رفع العقوبات الاقتصادية المفروضة على السلطة الفلسطينية, عقب الاتفاق على تشكيل حكومة الوحدة.

داخليا أبدت الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين اليوم استعدادها للمشاركة في حكومة الوحدة الوطنية المرتقبة و"العمل مع القوى الأخرى وفق برنامج مشتق من وثيقة الوفاق الوطني".

وقال ناطق باسم الجبهة في بيان صحفي إن الشروع الفعلي في تحديد برنامج الحكومة وتشكيلتها سيبدأ خلال اليومين المقبلين بعد تسوية كافة العناصر الرئيسية.

شركات فلسطينية بينها بالتل تبرعت بحصص تموينية للموظفين(الجزيرة)
حصص للموظفين
وفي شأن متصل بأزمة الرواتب بدأت مؤسستان هما فلسطين للتنمية والاستثمار وبالتل للاتصالات اليوم تسليم قسائم غذائية لعشرات الآلاف من الموظفين الحكوميين الذين لم يحصلوا على رواتبهم.

وتبلغ قيمة كل من القسائم التي ستوزع على مدار الأيام القادمة 500 شيكل (114 دولارا) وتقدم لأكثر من 40 ألفا من موظفي الحكومة ذوي الرواتب المنخفضة.

على صعيد آخر قتل ناشط فلسطيني صباح اليوم بينما كان يعد عبوة ناسفة في البلدة القديمة في نابلس.

وقالت مصادر أمنية فلسطينية إن إيهاب أبو صالحة (19 عاما) كان ناشطا في كتائب شهداء الأقصى المنبثقة عن حركة فتح.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة