فياض يطلب تحويل مال إعمار غزة للسلطة الفلسطينية   
الاثنين 1430/1/23 هـ - الموافق 19/1/2009 م (آخر تحديث) الساعة 0:58 (مكة المكرمة)، 21:58 (غرينتش)
فياض: التقييم الأولي للأضرار 1.5 مليار دولار (الفرنسية-أرشيف)
طالب رئيس الوزراء الفلسطيني سلام فياض بتحويل مال إعمار قطاع غزة للسلطة الوطنية الفلسطينية.
 
وقال فياض في حديث صحفي "إن المعونات المطلوبة لإعادة الإعمار ينبغي أن تمر من خلال السلطة الفلسطينية".
 
وأضاف أن المانحين الدوليين الحريصين على إعادة بناء قطاع غزة الذي تديره حركة المقاومة الإسلامية (حماس) يخاطرون بتعميق الانقسام السياسي من خلال تجاهل دور السلطة الفلسطينية.
 
ويأتي ذلك ردا على تصريحات دبلوماسيين غربيين كبار بأن بلدانهم والأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون اقترحوا على السلطة الفلسطينية إنشاء لجنة دولية مؤقتة تتولى تمويل وتنظيم المعونات المخصصة لإعادة إعمار قطاع غزة.
 
وأوضح فياض أنه يلمس صعوبة سياسية في هذه الآلية، فهي تفترض أن الانفصال بين غزة والضفة الغربية سيستمر ومن خلال عدم التصدي لقضية الانفصال قد تؤدي فعليا إلى تكريسه.
 
وكشف فياض أن التقييم المبدئي للأضرار التي لحقت بالبنية الأساسية في قطاع غزة نتيجة للهجوم الإسرائيلي يصل إلى 1.5 مليار دولار ووعد بجعل الأولوية لتسكين من هدمت منازلهم وهو يريد أن تمر مساعدات إعادة الأعمار من خلال السلطة الفلسطينية.
 
وأكد دبلوماسي غربي كبير أن الاقتراح ليس مقصودا به تجاهل عباس، وأضاف أن "المقصود به أن يكون آلية مؤقتة لأن سلطة محمود عباس لا تسيطر على غزة ونحن نريد التعجيل بعملية إعادة إعمار غزة".
 
وتسيطر السلطة الفلسطينية بقيادة الرئيس محمود عباس على الضفة الغربية، لكن ليس لها سيطرة في غزة منذ هزمت حماس التي فازت في الانتخابات البرلمانية عام 2006 قوات عباس هناك عام 2007.
 
ويرفض المانحون الدوليون التعامل مباشرة مع حماس في جهود إعادة الإعمار إلى أن تعترف بإسرائيل وتنبذ ما يسمى بالإرهاب وتقبل اتفاقات السلام السابقة.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة