جيش السودان يصد هجوما للمتمردين والبشير يزور أوغندا   
الأحد 1422/5/16 هـ - الموافق 5/8/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

البشير يتوسط القذافي وموسيفيني في حفل تنصيب الأخير ( أرشيف)
أعلن المتحدث باسم الجيش السوداني اللواء محمد بشير سليمان أن القوات الحكومية صدت اليوم هجوما شنه متمردو الجيش الشعبي لتحرير السودان في ولاية الوحدة جنوبي البلاد. ويأتي ذلك في وقت يستعد فيه الرئيس السوداني عمر البشير لزيارة أوغندا تلبية لدعوة تلقاها من نظيره الأوغندي يوري موسيفيني.

ونقلت وكالة الأنباء السودانية عن سليمان قوله إن "مجموعة متسللة من الخارجين عن القانون حاولت صباح اليوم شن عدوان في منطقة غرب النوير الواقعة إلى الغرب من مدينة ميوم".

وقال إن هدف الجيش الشعبي من المحاولة هو "لفت الانتباه ورفع المعنويات المنهارة للخارجين عن القانون بعد هزيمتهم الأخيرة على طريق تيموروان كاي بولاية الوحدة".

وأضاف المتحدث أن "الجيش صد المتسللين وردهم على أعقابهم وشدد سيطرته على المنطقة" التي أكد "أنها هادئة وآمنة".

ولم يشر المتحدث باسم الجيش السوداني إلى وقوع إصابات في صفوف أي من الطرفين.

في غضون ذلك أفادت أنباء صحفية أن الرئيس السوداني سيتوجه إلى العاصمة الأوغندية كمبالا في التاسع عشر من أغسطس/ آب الجاري تلبية لدعوة تلقاها من نظيره الأوغندي يوري موسيفيني للمشاركة في القمة الاقتصادية التي ستعقد بكمبالا بمشاركة عدد من الرؤساء الأفارقة.

ويتوقع مراقبون أن يبحث البشير مع نظيره الأوغندي جهود السلام في السودان وأوغندا.

ويذكر أن العلاقات بين البلدين شهدت مؤخرا بعض التحسن في أعقاب توتر سادها لفترة طويلة. وقد لعب الزعيم الليبي معمر القذافي دورا كبيرا في التقارب السوداني الأوغندي خاصة أثناء تنصيب موسيفيني مؤخرا.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة