مخاوف أوروبية من تدهور الأمن في الأراضي الفلسطينية   
الثلاثاء 1425/10/4 هـ - الموافق 16/11/2004 م (آخر تحديث) الساعة 16:03 (مكة المكرمة)، 13:03 (غرينتش)

حزن عميق في الشارع الفلسطيني لوفاة عرفات (الفرنسية)


دعت المملكة المتحدة وألمانيا رعاياهما لعدم التوجه إلى الأراضي الفلسطينية المحتلة بسبب المخاوف من احتمال تدهور الأوضاع الأمنية بعد رحيل الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات الذي وافته المنية الخميس.
 
وأعلنت الخارجية البريطانية في موقعها على الإنترنت أن التدابير الأمنية هناك تعكس مخاوف من انفلات أمني محتمل، مضيفة أن الوضع ما زال يكتنفه الغموض في قطاع غزة.
 
وتابعت الوزارة أن موظفي السفارة البريطانية والقنصلية العامة لن يتوجهوا إلى تلك المناطق حتى إشعار آخر. وحذرت من أن المساعدة التي يمكن أن تقدمها القنصلية ستكون محدودة بسبب القيود المفروضة خاصة على التنقل.
 
وطالبت الخارجية مواطنيها الموجودين في الضفة وغزة بالامتناع عن القيام بأي تنقل غير ضروري.
 
كما نصحت ألمانيا رعاياها "باليقظة الشديدة" وعدم التوجه إلى الضفة الغربية وقطاع غزة بسبب مخاطر حدوث تجاوزات عقب وفاة عرفات.
 
وذكرت الخارجية على موقعها الإلكتروني "ننصح بشدة مؤقتا بعدم التوجه إلى الضفة والقطاع حيث "لا يستبعد وقوع اضطرابات" أو حالات خطف.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة