اختبار لخلايا المنشأ قد يساعد في علاج سرطان الأمعاء   
الخميس 1429/8/19 هـ - الموافق 21/8/2008 م (آخر تحديث) الساعة 0:56 (مكة المكرمة)، 21:56 (غرينتش)
ذكر باحثون بريطانيون متخصصون في خلايا المنشأ اليوم الأربعاء في دورية المكتبة العامة للعلوم أن المصابين بسرطان الأمعاء يمكن معرفة إصابتهم مبكرا من خلال اختبار بروتين لخلايا المنشأ يطلق عليه "لامن أيه".
 
وقالوا إن هذه الطريقة تقرب فرص التوصل إلى علاج أكثر فعالية.
 
وأضاف الباحثون أن المرضى الذين تكون نتائج وجود "لامن أيه" فيهم إيجابية يتعين إخضاعهم لعلاج كيميائي، بالإضافة إلى إجراء عمليات جراحية لهم لزيادة فرص بقائهم.
 
وهذا الاكتشاف هو أحدث مثال للاختبارات الجديدة التي يجري تطويرها وقد تساعد الأطباء في تحديد كيفية وموعد علاج الأشكال المختلفة للسرطان.
 
وفي أول مرحلتين من بين أربع مراحل رئيسية في مرض سرطان الأمعاء يخضع المرضى بشكل طبيعي لعملية لإزالة الورم ولكن نادرا ما يخضعون لعلاج كيميائي لأن ضرر ذلك العلاج السام أكثر من نفعه.
 
ويذكر البحث الجديد أن قرابة ثلث المرضى الذين لا يزالون في المرحلة الأولى من المرض يحملون "لامن أيه" الذي يدل على نموذج أشد خطورة من المرض، وإنه من المرجح أن يستفيدوا من العلاج الكيميائي.
 
وقال خبير علاج سرطان الأمعاء روبرت ويلسون إن العلاج الكيميائي يمكن أن يكون مفيدا جدا ولكن قد يكون له بعض الآثار السلبية لذا فإننا نريد أن نستخدمه عندما نرى أن هناك فرصة طيبة في الاستفادة، وأضاف أن هذا الاختبار سيساعد الأطباء والباحثين على تحديد ذلك.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة