قيادات إسرائيلية تجسست لصالح الاستخبارات السوفياتية   
الجمعة 1438/1/27 هـ - الموافق 28/10/2016 م (آخر تحديث) الساعة 21:12 (مكة المكرمة)، 18:12 (غرينتش)

كشف تقرير صحفي اليوم الجمعة أن سياسيين وعسكريين إسرائيليين عملوا لحساب جهاز الاستخبارات بالاتحاد السوفياتي المعروف بالـ "كي جي بي".

وقالت صحيفة يديعوت أحرونوت الإسرائيلية إنها راجعت وثائق من أرشيف الـ "كي جي بي" وعثرت على معلومات تفيد بأن شبكة تجسس تعمل لصالح الاتحاد السوفياتي كانت ناشطة في إسرائيل وعمل فيها نواب ومهندسون وحتى جنرالات في الجيش.

وراجع أحد صحفيي يديعوت أحرونوت مقتطفات متعلقة بإسرائيل من أرشيف أمين المحفوظات السابق لجهاز "كي جي بي" الكولونيل فاسيلي ميتروخين الذي هاجر إلى الغرب في 1992.

وكشف ميتروخين عن آلاف الأسماء التي أكد أنها لجواسيس روس حول العالم وفتحت جامعة كامبريدج البريطانية أرشيفه عام 2014.

وبحسب يديعوت أحرونوت، تضمنت الوثائق لائحة بشخصيات إسرائيلية عملت لصالح الاستخبارات وسعت لزرع المخبرين في قلب الأحزاب السياسية في إسرائيل.

ومن الأحزاب التي استهدفتها الشبكة حزب "مابام" اليساري المتطرف الذي كان مواليا للاتحاد السوفياتي حتى منتصف الخمسينيات. 

الباحث جدعون ريميز عرض وثائق تكشف تجنيد الاستخبارات السوفياتية لمحمود عباس (رويترز)
تجنيد نواب
وقد كشف الأرشيف عن نجاح الاستخبارات السوفياتية في تجنيد ثلاثة من نواب هذا الحزب وأشهرهم "غرانت"، وهو اسم مستعار لـ أليعازر غرانوت الذي كان نائبا في الثمانينيات وتوفي في 2013.

غير أن نجله دان غرانوت نفى على صفحات يديعوت أحرونوت أن يكون والده قام بأي نشاط تجسسي.

كما أشارت الصحيفة إلى أن جنرالا في الجيش كان بين الشخصيات الأخرى التي تجسست لصالح الاتحاد السوفياتي.

وكان التلفزيون الإسرائيلي أفاد الشهر الماضي -نقلا عن أرشيف ميتروخين- أن الرئيس الفلسطيني محمود عباس كان عميلا للـ "كي جي بي" في الثمانينيات.

وعرض الباحث الإسرائيلي جدعون ريميز وثيقة من أرشيف الاستخبارات الروسية جاء فيها "الاسم الحركي للشخص كروكوف.. محمود عباس ولد في 1935 بفلسطين، عضو اللجنة المركزية لفتح في دمشق، عميل لـ كي جي بي".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة