الكشف عن سطو ثقافي ارتكبته إسرائيل   
الأربعاء 12/2/1434 هـ - الموافق 26/12/2012 م (آخر تحديث) الساعة 18:46 (مكة المكرمة)، 15:46 (غرينتش)
 
الكتب النادرة والقيمة ترقد في مستودع أسفل الجامعة العبرية (الجزيرة نت)

 وديع عواودة-القدس المحتلة

"سطو الكتب الكبير" فيلم سينمائي للمخرج الهولندي اليهودي بيني برونر سيعرض في عدة دول الشهر القادم، وهو يروي كيف ارتكبت إسرائيل مجزرة ثقافية خلال النكبة وبعدها.

والفيلم يرتكز على أطروحة دكتوراة جديدة أنجزها الباحث الإسرائيلي بجامعة بئر السبع غيش عميت. وتتركز الدراسة الأكاديمية بالمكتبة الوطنية التابعة للجامعة العبرية بالقدس الغربية -أكبر جامعات إسرائيل- التي أودعت بمخازنها تحت الأرض ثلاثين ألف كتاب ومجلة ووثيقة فلسطينية مسروقة.

ولا يسمح للزائرين باستعارة هذه الكتب من المكتبة بخلاف بقية كتبها، ولا يمكن الاطلاع عليها بسهولة حيث يخضع من يطلبها لتحقيق تفصيلي.

ويستدل من الدراسة أن السطو الثقافي استمر حتى طيلة 1949 بشكل منهجي حتى بعد قيام إسرائيل كدولة.

وتكشف الدراسة التي ستصدر في كتاب قريبا أن موظفي المكتبة الجامعية بالقدس رافقوا جنود الاحتلال وجمعوا الكتب والصحف من منازل الفلسطينيين خاصة بالقدس ويافا وحيفا خلال وبعد احتلالها.

كما سرقت بالطريقة ذاتها أرشيفات ومكتبات المدارس والكنائس والمساجد ومن بينها مصاحف تاريخية ثمينة إضافة لكتب في الأدب والشريعة العلوم والفلسفة.

وتم ذلك بمعرفة الحكومة الإسرائيلية الأولى كما يدلل محضر جلستها في 20 ديسمبر/كانون الأول 1948 وفيها يطلع وزير الداخلية وقتها يتسحاق جرينباوم بقية الوزراء على تعاون الجامعة العبرية مع الجيش "لتجميع الكتب من المنازل".

وتؤكد محاضر رسمية أخرى ما تؤكده مصادر فلسطينية أيضا أن آلاف الكتب الفلسطينية التي سيطر عليها الجيش لا ترد في سجلات الجامعة العبرية، وقد بيع قسم منها في مزادات علنية وقسمها الآخر تمت أرشفته بعد طمس حقيقتها، وهناك كتب تم اتلافها.

يستذكر الأديب حنا أبو حنا للجزيرة نت أنه شارك وقتها بمزاد علني لوزارة المعارف الإسرائيلية واكتشف كتابا لمؤلفه إلياس أبو شبكة تعود ملكيته لصديقه د. محمد يوسف من مدينة عسقلان المدمرة

لفتة رمزية
وتكشف الدراسة أن إسرائيل أقدمت عام 1958 على إتلاف 27 ألف كتاب عربي مسروق بدعوى أنها عديمة القيمة وكونها "خطيرة" عليها.

ويستذكر الأديب حنا أبو حنا للجزيرة نت أنه شارك وقتها بمزاد علني لوزارة المعارف الإسرائيلية، واكتشف كتابا لمؤلفه إلياس أبو شبكة تعود ملكيته لصديقه د. محمد يوسف من مدينة عسقلان المدمرة.

ونوه إلى أنه اقتنى الكتاب الموقع باسم صاحبه وبعث به مع زائر قادم من قبرص، لافتا إلى أنه تلقى رسالة شكر من صديقه الذي سرّ باستعادته أحد كتبه المسروقة.

كما باعت آلاف الكتب التربوية والتعليمية الفلسطينية لمصنع الورق من أجل إتلافها وتدويرها.

فليعيدوا الكتب
ويجمع الباحث الإسرائيلي بدراسته بين موقفين متناقضين: أولهما زعمه بأن الجامعة العبرية بأنها صانت الكنز الثقافي، وثانيهما إقراره بأن الفلسطينيين يتهمون إسرائيل بأنها قامت بعملية سلب ذات طابع ثقافي. ويتابع "الجامعة العبرية تزعم أنها ألزمت موظفيها بدخول منازل من هاجر فقط".

  كبها: أكاديميون ومستشرقون إسرائيليون سرقوا مئات الكتب الفلسطينية (الجزيرة)

بالمقابل يوضح المؤرخ المختص بالتاريخ الفلسطيني البروفسور مصطفى كبها للجزيرة نت أنه بالمحصلة النهائية أنقذت الجامعات الإسرائيلية عشرات آلاف الكتب، بينما ضاعت مئات آلاف أخرى وتعتبر إعادتها لأصحابها الفلسطينيين امتحانا لصحة مزاعمها.

ويدعو مكتبة الجامعة العبرية لنفي تهمة سرقة الكتب الفلسطينية العائدة لإحدى المؤسسات الثقافية الفلسطينية أو لورثة أصحابها، وهم معروفون بأغلبهم، وقد سجلت أسماء الكثير منهم على معظم الكتب.

ويكشف كبها -المحاضر بالجامعة المفتوحة- أن أكاديميين ومستشرقين إسرائيليين سرقوا مئات الكتب الفلسطينية وأودعوها مكتباتهم الخاصة.

العدوان الثلاثي
ويتابع كبها "رأيت بأم عيني بعض هذه الكتب المسروقة وقد ظهرت عليها أسماء مثقفين فلسطينيين وعرب أمثال محمود علاء الدين وعجاج نويهض وجورج أنطونيوس وخليل السكاكيني وإسعاف النشاشيبي وغيرهم".

وقال إن أعمال نهب المكتبات لم تقتصر على حرب 1947-1949 بل تجاوزتها إلى حروب أخرى كنهب مكتب القائد العام المصري لقطاع غزة الذي أسر عام 1956 بما في ذلك طاولة اجتماعات  مصنوعة من خشب الزيتون منحت لوزير الدفاع الراحل موشيه ديان.

كما أشار لسرقة مكتبات بعض مدن وبلدات سيناء كالعريش والشيخ زويد عام 1967 ومدينة قلقيلية بالضفة الغربية التي هجر سكانها لمدة ثلاثة أسابيع ونهبت مكتباتها وحوانيتها ومتاجرها.

وردا على سؤال الجزيرة نت بشأن إمكانية إعادة الكتب المسروقة لأصحابها أو للسلطة الفلسطينية،  قالت المكتبة الوطنية الإسرائيلية إن الكتب ملك لوزارة المالية التي تهربت من الرد على السؤال نفسه.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة