الاحتلال ينهب رمال غزة الصفراء قبل الانسحاب منها   
الثلاثاء 14/5/1426 هـ - الموافق 21/6/2005 م (آخر تحديث) الساعة 21:39 (مكة المكرمة)، 18:39 (غرينتش)

جانب من رمال غزة التي تعرضت للنهب من قبل الاحتلال (الجزيرة)

أحمد فياض-غزة

حذر فلسطينيون من وقوع كارثة بيئية في قطاع غزة بسبب تعدي الشركات الإسرائيلية على تصنيع الرمال الصفراء "الكوارتس" المستخدمة في صناعة الزجاج.

وأفاد مواطنون يقطنون بالقرب من منطقة المواصي القريبة من مستعمرات غوش قطيف بأن الشاحنات الإسرائيلية لا تتوقف عن نهب الرمال ونقلها إلى داخل الخط الأخضر على مدار الساعة.

وتشير المعلومات -التي تمتلكها وزارة البيئة الفلسطينية- إلى أن الشركات الإسرائيلية تسرق يوميا قرابة الـ 600 شاحنة من الرمال الصفراء.

يقول وزير سلطة البيئة الفلسطينية يوسف أبو صفية إن الاحتلال الإسرائيلي بدأ في استنزاف الرمال منذ احتلال القطاع عام 1967، غير أنه أكد أن الاحتلال ضاعف من استنزافه لكميات الرمال بشكل كبير لم يسبق له مثيل مؤخرا بعد قرار الاحتلال الانسحاب من قطاع غزة في أوخر العام الماضي.

وأشار أبو صفية في تصريحات للجزيرة نت إلى أن الشركات الإسرائيلية استنزفت خلال أربع سنوات ونصف السنة من الانتفاضة الثانية نحو 15 مليون متر مكعب.

كارثة بيئية
غير أن المشكلة تقع في جانب آخر إذ تقع المنطقة التي يتم سحب الرمال منها فوق الخزان الجوفي لمياه الشرب في قطاع غزة، مما يعني أن كمية تغذية الخزان الجوفي ستقل نتيجة استنزاف الرمال ذات الطبيعة المسامية التي تعمل على شفط مياه الوديان والسيول في فصل تساقط الأمطار قبل أن تصل إلى البحر.

ويحذر الوزير الفلسطيني من كارثة بيئية نتيجة إقدام المستوطنين على ردم النفايات والمخلفات الصناعية محل الرمال المستنزفة، موضحا أن كمية النفايات التي تم استبدالها الرمال المنهوبة بها في أحد المناطق المقابلة لمستعمرة "نتسر حزاني" وصلت إلى 50 ألف طن.

من جانبه قال مدير مركز الدراسات البيئية والريفية التابع للجامعة الإسلامية في غزة زياد أبو هين إن الرمال المستنزفة هي ثروة لا تقدر بثمن كونها تعتبر أحد المصادر الطبيعية التي يتمتع بها قطاع غزة، كما أنها تعتبر من المواد الأولية في عمليات الإنشاءات والبناء.

وأشار الاستاذ الجامعي إلى أن سلطات الاحتلال تمتلك وتسيطر على غالبية أنواع الرمال الصفراء المنتشرة في أنحاء متفرقة من سواحل غزة المحتلة، غير أنها تحتجز وتنهب هذه الكميات لتخزينها كاحتياط إضافي لن يكون بمقدورها توفيره بعد الانسحاب من القطاع.

وتتمتع الرمال التي يتم استنزافها بميزات وخصائص طبيعية لا تتوفر في كثير من المناطق في الأراضي الفلسطينية من حيث درجة فرز الحبيبات وكرويتها ودرجة المسامية، كما أنها تعتبر من الخامات الضرورية والأساسية في صناعة الزجاج.

ويؤكد أبو هين أن الفحوصات التحليلية لعينات من هذه الرمال في المركز أظهرت أنها تحتوي على نسبة عالية من مادة "الكوارتس" المستخدمة في صناعة أجواد أنواع الزجاج. وجدد التحذير من أن استنزاف الرمال بكميات كبيرة من شأنه أن يمس بمبدأ التوازن البيئي والتنوع الحيوي.

ــــــــــــــــــ
مراسل الجزيرة نت

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة