إحالة لاجئين سوريين لأمن الدولة الأردني   
الثلاثاء 1434/6/13 هـ - الموافق 23/4/2013 م (آخر تحديث) الساعة 9:54 (مكة المكرمة)، 6:54 (غرينتش)
لاجئون سوريون داخل مخيم الزعتري ينتظرون تسلم مساعدات من إحدى الهيئات الدولية (الجزيرة)

محمد النجار-عمان

أحالت مديرية شرطة المفرق (65 كلم شرق العاصمة الأردنية عمَّان) مساء الاثنين ثمانية لاجئين سوريين لمحكمة أمن الدولة بتهمتي إثارة الشغب والإيذاء المتعمد.

وكانت الشرطة الأردنية قد اعتقلت اللاجئين الثمانية بتهمة إثارة الشغب في مخيم الزعتري للاجئين السوريين القريب من الحدود السورية بعد مواجهات مع قوات الدرك تضاربت الروايات بشأن أسبابها.

وقال بيان للأمن العام الأردني الجمعة إن تسعة من قوات الدرك أصيبوا في الاشتباكات، في حين ذكرت مصادر اللاجئين أن العشرات أصيبوا جراء إلقاء الغاز المسيل للدموع عليهم.

وفي حين قالت مصادر رسمية إن اللاجئين كانوا يحاولون إخراج كمية من الخيام والمساعدات المخصصة لهم من المخيم بعد أن قاموا ببيعها لأحد التجار الأردنيين، اتهم لاجئون قوات الدرك باستفزازهم وتكرار شتمهم والتضييق عليهم.

وأظهرت صور بثها لاجئون في المخيم على الإنترنت إصابة عدد من اللاجئين جراء استنشاق الغاز المسيل للدموع، كما أظهرت قيام أفراد من الدرك بملاحقة عدد من اللاجئين بين خيمهم وغرفهم الجاهزة وإلقاء الحجارة باتجاهها.

وباتت الاشتباكات بين اللاجئين السوريين وقوات الدرك الأردنية في مخيم الزعتري -الذي يقطنه نحو 160 ألف لاجئ سوري- من المشاهد المتكررة أثناء توزيع المساعدات على اللاجئين أو بسبب احتجاجات اللاجئين على أوضاعهم ولا سيما ضعف الخدمات الصحية المخصصة لهم من قبل الهيئات الدولية العاملة في المخيم.

من جهة أخرى قال مصدر أمني أردني للجزيرة نت إن ناشطا سوريا قُتِل أمس الاثنين أثناء عبوره من الأراضي السورية نحو الأردن.

وحسب المصدر فإن الناشط السوري أُصيب بطلق ناري مصدره الأراضي السورية يُرَجَّح أنه من قبل قوات النظام السوري، حيث قامت قوات الجيش الأردني بنقل جثته إلى مدينة المفرق الحدودية.

ويعبر إلى الأردن يوميا نحو ألفي لاجئ سوري من نقاط الحدود غير الشرعية الممتدة على طول الحدود الأردنية السورية.

وقرر الأردن اللجوء لمجلس الأمن التابع للأمم المتحدة لمطالبة المجتمع الدولي بتحمل مسؤولياته تجاه التدفق المستمر للاجئين السوريين إلى الأردن والذين وصل عددهم إلى نحو نصف مليون لاجئ، إضافة لنحو 600 ألف سوري يقيمون في المملكة قبل اندلاع الثورة على نظام الرئيس بشار الأسد.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة