باكستان تنفي ترحيل صحفي أميركي استجوب قياديين بطالبان   
الأحد 6/1/1429 هـ - الموافق 13/1/2008 م (آخر تحديث) الساعة 2:31 (مكة المكرمة)، 23:31 (غرينتش)

إسلام آباد تقول إن الصحفي الأميركي سافر بطريقة سرية لبلوشستان (الجزيرة-أرشيف)
نفت السلطات الباكستانية أن تكون رحلت بشكل رسمي صحفيا أميركيا، وقالت إنه غادر البلاد من تلقاء نفسه بعد أن أنجز تقريرا من مناطق حساسة واستجوب قياديين بحركة طالبان.

وذكر مصدر بوزارة الإعلام أن الصحفي نيكولاس شميدل كان يقيم في البلاد بصفته طالبا بمعهد الدراسات الإستراتيجية بإسلام آباد، ولم تكن معه رخصة للعمل الصحفي.

وأضاف أن شميدل كان يقوم بين الفينة والأخرى بإنجاز تقارير صحفية إلى أن زار إقليم بلوشستان على الحدود مع أفغانستان، وأجرى مقابلات مع قياديين بطالبان في إطار تقرير نشر قبل أيام بالملحق الأسبوعي لصحيفة نيويورك تايمز.

كما أشار مسؤول أمني إلى أن السلطات أصدرت في البداية قرارا بترحيل الصحفي الأميركي لأنه دخل بطريقة سرية إلى مناطق تعتبر معقلا للمسلحين، لكنها تراجعت عنه لاحقا بعد أن غادر البلاد بمحض إرادته.

لكن شميدل يقول إن السلطات الباكستانية طلبت منه مغادرة البلاد بعد نشر تقريره، مشيرا إلى أن تأشيرة إقامته هناك لا تتضمن أي قيد على تحركاته.

وأفادت لجنة حماية الصحفيين أن وزارة الداخلية أصدرت قرارا بترحيل شميدل الثلاثاء الماضي، وذلك بعد أقل من أسبوع من نشر تقريره حول طالبان على صفحات نيويورك تايمز بالسادس من الشهر الجاري.

وعبرت اللجنة التي تتخذ من نيويورك مقرا لها عن قلقها إزاء المضايقات التي تتعرض لها وسائل الإعلام، خاصة في ظل حالة الطوارئ التي عاشتها البلاد بين الثالث من نوفمبر/تشرين الثاني و15 ديسمبر/كانون الأول الماضيين.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة