برلمان لبنان يناقش البيان الوزاري تمهيدا لمنح الثقة للحكومة   
الخميس 1426/6/22 هـ - الموافق 28/7/2005 م (آخر تحديث) الساعة 14:14 (مكة المكرمة)، 11:14 (غرينتش)
توقعات بمنح عدد كبير من النواب الثقة لحكومة السنيورة (الفرنسية-أرشيف)

بدأ مجلس النواب اللبناني اليوم مناقشة البيان الوزاري لحكومة فؤاد السنيورة تمهيدا للتصويت على منحها الثقة التي تبدو وفق مصادر متطابقة مضمونة، حيث يرجح حصولها على تأييد أكثر من 100 من أصل 128 نائبا.
 
وقد افتتح رئيس المجلس نبيه بري الجلسة بحضور كامل أعضاء الحكومة الجديدة البالغ عددهم 24 وزيرا. حيث أعطى الكلمة لرئيس الوزراء فؤاد السنيورة الذي تلا بيان حكومته مشيرا إلى أن الحكومة الجديدة تمثل بداية لاستعادة لبنان حياته الديمقراطية.
 
ووصفت الحكومة -التي ضمت مختلف التوجهات النيابية الرئيسية باستثناء تيار النائب المعارض العماد ميشال عون وحلفائه- بيانها بأنه "بيان العفو والمصالحة والتسامح والحوار والوفاق والانفتاح على الأشقاء والعالم".
 
وأكد السنيورة على توجه حكومته القاطع لتصحيح الأخطاء وإطلاق الإصلاح والعودة إلى الدستور وسيادة القانون, داعيا المجلس النيابي لإطلاق مساءلة دورية ومتابعة ومحاسبة الحكومة على تصرفاتها.
 
بيان حكومة السنيورة شدد على العلاقات المميزة مع سوريا (رويترز-أرشيف)
وشدد على ضرورة معالجة الأوضاع الاقتصادية والمالية عبر إصلاحات جذرية. كما تمسك البيان بتنفيذ اتفاق الطائف للوفاق الوطني في مجال العلاقات مع سوريا والإصلاحات الداخلية، داعيا إلى إقامة علاقات مميزة مع دمشق.
 
وأنجزت الحكومة مساء الاثنين بيانها، ورغم تجاهل البيان لقرار مجلس الأمن الدولي رقم 1559 الذي ينص خاصة على نزع سلاح المليشيات وحزب الله, فقد أكد على احترام الشرعية الدولية.
 
كما تعهد البيان الوزاري بمتابعة العمل لجلاء الحقيقة في عمليات الاغتيال وأبرزها اغتيال رئيس الحكومة الأسبق رفيق الحريري التي تحقق فيها لجنة دولية.
 
وقد بلغ عدد النواب الذين سجلوا أسماءهم لمناقشة البيان الوزاري نحو 33 نائبا حتى مساء أمس وفق مصادر نيابية توقعت التصويت على الثقة غدا الجمعة أو بعد غد السبت.
 
وكان السنيورة شكل حكومته في 19 يوليو/ الجاري لتكون بذلك أول حكومة تنبثق عن الانتخابات التي جرت بعد انسحاب القوات السورية من لبنان أواخر أبريل/ نيسان الماضي.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة